اذهب الى الأسفل
avatar
Admin
المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/04/2020
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://lovestories.ahlamontada.com

أجمل روايات حب في المنتديات العربية Empty أجمل روايات حب في المنتديات العربية

الجمعة أبريل 03, 2020 9:35 pm

أجمل روايات حب في المنتديات العربية

*الناس في بسمتي بالحيل منخدعـة.. ياكـم وراهـا طفـيت النار بانفاسـي..
بعض المواجع لها ماتنفع الفزعة.. كلما جرعـت الحـزن رد امتلا كاسـي..
عودت نفسي اسـاير هزة الفجعـة.. وان دست جمر الزمن ماينحني راسي..
*" ذياب "
رديت بذاكرتي 25سنة للورا قبل ميلادي حتى يعني ايام السبعينات
كلثم وهي حامل في شهرها الثاني يتها حمى ويتها بعد الحيّاطه " الربو" وكانت في هاي الفترة بعد تاخذ حبوب مهدية من كثر ماكانت عمتها مأذتنها ومطفرتبها حياتها من كثر حنتها على أبوي إنه يعرس وياخذ حرمه ثانيه ليش I don't know? المهم .. كلثم ماكانت تعرف انها حامل إلا بعد ماكملت الشهر الثالث إتفاجأت .. وعدت أيام الحمل بصعوبة وتعب وارهاق وآلام لا توصف على كلثم وهي ساكته وصابرة..
مبارك كان وايد يحب كلثم وكان يخاف عليها ومن كثر حبه قصص قصيرة عشقان
لها كان يبا يسويلها اللي تبها يعني احلام كلثم كلها اوامر بالنسبة لمبارك وهي كانت عارفه ها الشي وهي بعد تحبه وايد وماكنت تحب تزود عليه وماكانت من النوع الاستغلالي ..مبارك أول ما بشروه بالبنت وربت حرمته زادت فرحته أكثر من اي شي لانها طلعت بنت وهو حلم حياته البنات يموت فيهن ويحب البنات وكان يتمنى ان عياله كلهن بنات بس مايقدر يعترض على القدر واللي ييي من الله حياه الله مع ان مبارك عنده ولدين أحمد وسعيد بس مافرح بيهم كثر فرحته بموزه بس الكل استغرب على مبارك وعلى ينانه .. واللي سواه والذبايح اللي انذبحت عشان هاي البنت اللي اتخيل انها كفت العين كلها حتى هل بوظبي اياميها وصلتهم من ذبايح موزه حبيبة ابوها وقلب امها .. مع العلم انه من زمان محد كان يداني البنت يعني يتحرونها مصدر شؤم.. وكثر كلام الناس عن ينان بو احمد على بنته واللي يقول عنبوه كل هاذا عشان بنت ليش مسوتله سحر عافانا الله الولد ماسلوه جي شو هي الا بنت ومن كثر الكلام والحسد اللي انقال على هاي البنت الظاهر يتها عين ولين يومها تعبانه من ها الشي لكن مانريد نلوم الحسد بس لكن هاذا قضاء الله وقدر هاي البنت..
عانت كلثم وايد ويا موزه كانت كله تعبانه من أول يوم وف أول شهرين لا حظت كلثم على بنتها اعراض المرض .. كانت كله تزرّق وتختنق يوم اتصيح وجسمة يتحول للون الأزرق وكل ماكانت ترضع كانت تختنق وماتروم تكمل .. كلثم ما عيبها الحال اللي كل يوم يزيد للأسوأ .. ثاني يوم سرحت وودتها مستشفى الجيمي
" على ايام الجيمي الجديم" وعرضتها على الدكاتره...
الدكتور: .. الصراحه يا مدام الحالة غريبة مش عارف اشرحها دلوقتي بس ياريت تعملي ليها فحوصات الاول وأشعة علشان نشوف فيها ايه بالضبط؟
الأم: بصدمة وخوف.. وويها انجلب اصفر وعيونها من الزيغه مارامت تبطلها: ليش يا دكتور بنتي شو فيها
الدكتور: يا مدام مانعرفش لسه بس خلينا نتاكد من التحاليل والشعة الأول وبعدين نتكلم إصبري..
الأم: بتنهيده حزينه .. الله يصبرني ان شاء الله يا ولدي.
وبعد ساعتين من الفحوصات والاشعات والام في حال لا يعلم بها الا الله وهي مب قادره توقف على حيلها وخلاص شوي وبتطيح على الارض من التعب .. ودخلت عند الدكتور.. وتوه بينطق الدكتور وبيتكلم الا وهي قاطعه عليه رمسته
الام.. وبكل خوف على ضناها .. ها يا دكتور طمني ارجوك شو فيها بنتي لا تغبي عني شي
الدكتور: ..بابتسامه .. اطمني يا مدام بنتك بخير والحمد لله
واتخر الام على الكرسي وتتحمد ربها وتشكره وبدن دموعها ينزلن
وكمل الدكتور كلامه: بس يا مدام..

للمزيد من القصص الروايات الرومانسية قم بزيارة قصة حب رومانسية
وهني طاح قلب كلثم ثاني مره.. ونقزت من مكانها بس شو يا دمتور ليش ها الاذيه اللي تاذيني بها قول وخلصني تراني خلاص اكثر من جي ما اقدر اتحمل
الدكتور .. اهدي يا مدام مافيش حاجه بنتك بخير بس هي فيها ثقب بسيط وهيروح مع الايام ..
الام : ثقب وشو ثقبه ها وكيف فيها ثقب وبخير انت تخبلت ولا شو
الدكتور .. انا عاذرك بس صدقيني دا ثقب في القلب وبيروح مع الايام لانه لسه صغير ومع العلاج ان شاء الله بنت هتبقى بخير
الام : الله يطمنك يا دكتور ويسلم غاليك ولا يراويك فيهم ضيم ابد
الدكتور : ان شاء الله المهم انتي دلوقتي تهتمي بيها كويس وان شاء الله بعد شهرين تيجي علشان اكشف عليها واطمنك ان الثقب راح خلاص
الام : مشكور يا دكتور ماتقصر عساك سالم ف مان الله
وتطلع الام من عند الدكتور ماتدري تفرح ولا تحزن ولا شو بالضبط بس بعده قلبها ناغزنها ومقبوض ماتدري ليش بس قالت في خاطرها يمكن من خوفي ومحاتاتي حق بنتي

الجزء الثاني أجمل روايات حب في المنتديات العربية

وبعد ماوصلت كلثم البيت لقت شيخه تترياها عند الباب وشكلها كان يخوف
وربعت على كلثم اللي كانت وايد خايفه من انه يكون شي استوا قصة حب حقيقة قصيرة قبل النوم
في غيابها حق عيالها ولا ريلها اللي مسافر ويا الشيوخ باكستان حق القنص هو وابوه..
شيخه: ها جلثم شو صار شو قال الدكتور شو فيها موزوه خبريني بكل شي ولا تغبين عني ؟؟؟
كلثم: الله يهديج يا شيخه يننتيني وخرعتيني انا قلت شي مستوي شوفي ويه شقايل اصفر وعينج مبلقات جي حرام عليج والله اني مب ناقصه مغثه ..
شيخه: جلثوم قولي لا تراج خرعتيني شوفيها موزوه
كلثم: مابلاه شي يا بنت الحلال الحمدلله بخير والدكتور طمني بس يقول ان فيها ثقب في القلب
شيخه: عوذ بالله انتي من صدقج الحين ها الكلام ولا شو..
كلثم: هي والله بس الحمدلله بيروح مع الزمن يعني مع نموها ومع الدوا اللي كتبلها اياه
شيخه: ربها الحالة مب جايده
كلثم : لا الحمدلله والا انتي تعرفيني مابخوز من المستشفى الا يوم بطمن على ضناي..
شيخه: هي والله ادريبج .. زين عيل يلا قومي خلينا نزهب الغدا..
كلثم: شيخوه الا قوليلي مبارك ما اتصل ولا ياه عنه خبر
شيخه : هي ماقلتلج ..
كلثم : ها شو اتصل
شيخه : هي اتصل وقال بييون قريب
كلثم : متى قريب يعني
شيخه: وانا شدراني شو قالولج عالمة بالغيب زين منه بعد يوم عرف يتكلم
كلثم : هي والله الحمدلله اني اطمنت والله يرده على خير ويهونها علي
شيخه بنظرة لؤم وغلاسه: وهي تغمز بعيونها: ها جليثم شو السالفه اقول تولهنا ولا ما نقدر على البعد
كلثم: وهي محمرة من المستحى : انزين وشو فيها ريلي ولا زم اتوله عليه وهي بعد ما اقدر على بعده عندج مانع
شيخه : لا ماعندي بس ..
كلثم وتقطع رمستها: بس شو يا الذكيه انا بس مب عارفه شقايل بخبره على موزه واللي فيها
شيخه: لا ولا يهمج انت قدها
كلثم: الله يسمع منج
ودشن ثنيناتهن داخل البيت
ومرت الايام والبنت على حالتها وكل يوم والثاني وكلثم تطمن عمرها وتقول باجر بتصح ولكن بدون اي نتيجه
وصل ابو العيال واليد من باكستان قبل موعد موزه بيومين ومن كثر ماكلثم كانت تهتم في موزه بدات تهمل عيالها الثانيين أحمد وسعيد ودوم عمتها تهزبها عشان العيال الا يوم ثيابهم خايسه ويوم مب مسحيه شعرهم ويم مب مسبحتنهم بس اللي كان في كلثم يهد جبال وكانت شيخه تحاول تهتم بقدر الامكان في عيال اخوها بس هي بعد ماكانت تحب وايد انها تشل وتحط العيال لانها بعد كانت تساعد في البيت من طباخ وتنظيف
اليوم السبت الساعة 12 ونص الظهر
شيخه وشمه في المطبخ وكلثم في البيت تنظفه من داخل الحجر والميلس والحوي والعيال ويا اليده في الحوي يالسين يلعبون وياها والبنت من التعب راقده على ريل يدتها
ويتبطل الباب ويدش مبارك وايوه ويربعون العيال على ابوهم وتقوم مريم" اليده" وتحط موزه على الارض وتنش صوب شيبتها تحبه على خشمه ويلوي مبارك عليها ويحبها على راسها وايدها وين البنات ركيض من المطبخ على صوت العيال باباتي يا ويدي بعد عموووووووه مامااااااااااااااااااتي تألوووووووووو
ويت شيخه وشمه وحبن ابوهن على راسه وايده ولون على مبارك وكلثم سلمت على ريلها وحبته على خشمه وسلمت على عمها بعد
ويم التفت مبارك على بنته لقاها نايمه على الارض ويروح صوبها وعيونه كلها حب وحنان ويشلها من الارض ويحبها على راسها ويحضنها واللي يشوف عيون كانن مغرغرين ومتروسات دموع بس بسرعه التفت صوبهم ويلسو كلهم رباعه وخلوا البشاكير يكملون الغدا ويزهبونه عشان يتغدون
يلس مبارك يسولف عن الرحله والعيال على ريله والكل كانو اذان صاغيه
مبارك: تعرفين امايه ابويه ثاني مره مابنشله ويانا
محمد " اليد " : باستغراب ليش؟
مبارك: ها ابوي تباني اخبرها شو سويت وهو يغمزله
محمد: قول يا مسود الويه شو سويت بعد
مريم والبنات مبطلين حلوجهن ومب عارفين شو السالفه
مريم: قول ياولدي شو مسوي ابوك بعد ادريبه سواياه قول بس قول
محمد: ايه يا حرمه شوبلاج انتي تصدقين ها الفرخ
مريم : وليش ماصدق ولدي
محمد : ها ولدج وانا منو
مريم: ريلي بعد منو
محمد : اقول يا حرمه خلي عنج على الهذره وتعالي اباج شويه
مريم: لا مابيي وياك الا يوم اعرف شو داسين عني
والعيال كلهم ميتين على عمرهم من الضحك ومب قادرين يرمسون ومريم ومحمد تقولون ديج وديايه يتناطحون
مبارك : امايا خلاص بخبرج بعدين روحي شوفي شيبتج شو يبا انا بعد بروح اتسبح لين ما تحطون الغدا
مريم: حشا ولا ماسرت الا يوم بعرف السالفه
محمد: ها ارتحت الحينن هكيت حلفت شوف منو بيقومك من هنيه الا يوم ماتقول سالفتك هاي الا مامنها فايده
مبارك: انزين انزين خلاص بقول ويتنهد مبارك وياخذ نفس عميق وبدا يتكلم
شوفي يا طويله العمر ريلج ها ما خلا حرمة الا وغازلها
والكل منصدم ويقوم محمد ويمسك ولد من ذنيه ويلويهن ومريم تزاعج عليه عشان يهد الولد
ياريال خله خله يكمل ولا انت خايف محمد حشه منج ياحرمه انتي تصدقين ها الياهل الله يا الدنيا الحين انا ياهل عيل منو هاي ومنو هاذيلا ياشر على حرمته وعياله مب جني ريال ومعرس وعندي عيال لا والله بعد ياهل اقول امي ابوي بعد بيعرس عليج وهني خلاص مبارك ماقدر يتحمل ومات على عمره من الضحك
ومسكته امه وابوه يضربونه وخواته البنات يحايزون امبينهم وكلثم تضحك عليهم وشوي الا دموعها نزلن وربعت على حجرتها قبل لا حد يشوفها والباقي ما حسوا بها وبعده يلعبون لقا حمد الغسول محطوط عداله ويمسكه ويجبه فوق راس خواته ويلحقنه ويربعن وراه لين المطبخ وكل وحده شلت كوب ماي عشان تفره على اخوها مبارك انتهز الفرصه وشرد على حجرته واندس وسكر الباب بالمفتاح عشان محد يروم يدش عليه وهو مب رايم يتنفس من كثر الضحك وهني يسمع صوت صياح في الحمام .. راح صوب الحمام يتسمع مبارك :منو هني
كلثم: وهي زايغه ومارامت ترمس
مبارك: منو هني جلثم انتي في الحمام
كلثم : ومب طالع صوتها وتون
مبارك: انزين بطلي الباب تراج زيغتيني
بدون رد
مبارك: جلثم الله يهديج بطلي الباب لاكسره
كلثم كانت تعرف انها لو ماردت على ريلها بيسويها وبطلت الباب الا عقبه انصدم مبارك من شكل حرمته عيونها حمر وويها اصفر ومب رايمه تشل عمرها وطاحت عدال باب الحمام ويربع مبارك ويشلها ويحطها على الشبريه وكان عداله كوب ماي صب منه شوي على ايده ومسح على وييهها وهي بعدها تصيح
مبارك: حبيبتي شو فيج انتي زعلانه مني
كلثم تهز راسها بلا
مبارك عيل شو زعلتي اني لعبت ويا هلي وانتي لا
بعد هزة راسها انها مازعلت
عيل شو فيج حبيبتي والله هميتيني عشان خاطري قوليلي
انزين مالي خاطر عندج وغلات موزوتي عندج قوليلي
وهني جنه بطل عليها كل الجراح وصاحت من الخاطر وهي حاطه ويها في صدره وتصيح وهي تقوله مبارك بنت موزه تعبانه وايد ومادري شو فيها ومب عارفه شو اسوي والله اني خايفه عليها دخليك مبارك طمنوني على بنتي حاسه ان قلبي مب مصدق الدكتور وانه يجذب علي مبارك دخييييييييلك ابا بنتي تعيش والله حرام مااروم انحرم منها
مبارك مبهت ولا عارف شو يقول مسك وييها وخلا عينها في عينه
جلثم شو فيها بنتي وشو قال الدكتور اهدي جي وخبريني بكل شي لا والله الحين اقوم اذبحلج ها الدكتور قولي
ردت عليه كلثم من بين دموعها وهي تقول مبارك الدكتور يقول ان موزه عندها ثقب في القلب وهني جنه حد صب ماي بارد على ويه مبارك وصخ وماعرف شو يقول وكملت كبثم ويقول انه صغير وانه مع الايام ومع نمو جسمها بيروح هني تنهد مبارك وقالها الحمدلله يعني مخاوفج هاي مالها داعي خرعتيني يا بنت الحلال والله ان قلب طاح في ريولي حرام عليج وهني يسمعون امه تزقرهم حق الغدا مبارك : يلا غناتي قومي غسلي ويهج وما عليها الا العافيه ويلا خلينا نقوم نتغدا تراني ميت من اليوع حبيبي بخبرج بشي بس مابا حد يعرف عنه شي
امر يا مبارك قول شوعندك سمعيني بس دخلج مافي على المشاكل بس بعد بيموت لو ماخبرت حد
قول انزين تراني فضوليه وتغمز بعيونها اللي كلها منفخه ومحمره وهو مات على عمره من الضحك لانها يوم تغمز ماتعرف تغمز بعين وحده ها عاد قول وبسك ضحك عليا اعرف اني مااعرف اغمز يلا افتي يا استاذ
انزين ابوي عرس وحده من باكستان انصدمت كلثم انت شو تقول والله نفس ماتسمعين ها اللي صار وهني سمعوا شموه وشيخه يدقون على الباب ويصارخون عليهم ايه انتوا بسكم حب الحين تراني بعد يوعا يلو شو انتوا ماتستحون وهني يتبطل الباب ويطيحون ثنينتهم لانهم كانو ساندين على الباب وفطسوا اربعتهم من الضحك المهم راحوا كلهم واتغدوا واتموا يسولفون عن شو سووا في الايام اللي طافت وكل يوم يعدي يقرب من موعد المستشفى وكلثم تحاول انها تكون طبيعيه ومع ذلك مب قادره لان قلب الام حاسس باحساس غريب ...
وبشويش وبصوت واطي دش سعيد حجرة اخته موزه اللي كانت يالسه عدال الدريشه تطال برع على الحديقة وهي سرحانه في عالمها الخاص ومب حاسه بان في حد وياها في الحجره ( سعيد اخوها اكبر عنها بسنه 26سنه) وانتفضت على صوت واحد يالس يشعر ويقول:
الزيــن هــذا حــلـو ٍ وزيــن .. .. خِصّه يَلِي لِبسْ القلايد
فـتـّان يســبي القلب والعـيـن .. .. به الحسن والزين زايد
ما شفت انا في وصفه اثنين .. .. ترف الصبا غض النهايد
من وين هذا الريم من وين .. .. لـي صـار لـلـغـزلان قايـد
مفنود عن كـل المـزايـيـن .. .. نـوره لـنـور الشـمس عايـد
في مبسمه در ٍ مـثـامـيـن .. .. يــك ٍ ودانــات ٍ فــــرايـــــد
عوده إذا هب الهوا يْلـِينْ .. .. فـــارع ومـيّــاس ونـــايـــد
تحلى به الأوصاف وِتْزيبن .. .. وتزين به حتى القصايد
وسلامتكمقصص عربية


( موزه بطلة قصتنا 25سنه )
موزه : صح لسانك بوعسكور بس جنها هب غريبه علي ها الكلمات
سعيد : افا عليج عاد يا مويز ماتعرفين شعر اخوج افا والله ماهقيتها
موزه : خل عنك بس انت اونه شعر اخوج" وهي تقلد اخوها"
سعيد : عيل شعو منو بعد
موزه : طال عمره بوخليفه منو بعد الله يخليه لنا
موزه : امين يارب اسميج مب هينه
سعيد : قل اعوذ برب الفلق حشى بسك عيونك تراها صفرا وحاره
موزه : هههههه سمعوا منو يتكلم الليدي موزه بنت مبارك تفتي
سعيد : اقول سعود شو يايبنك صوبنا وشو ها المناسبة السعيده اللي حذفتك علينا مثل قنبلة هيروشيما
موزه : بسم الله منج ومن فالج عنبوه قنبلة اسميج ماتعرفين تشبهين روحي لا الغلط مني انا اني ياي ومتعبل واعبرج بعد مالت عليج
موزه : وتضحك على ويه اخوها اللي اغتاظ بس بعده ميود الضحكه تحت غيظه ويوم شافها ماروم يمسك عمره وضحك
سعيد: ها بعد شو تبين ليش تطالعيني جي الواحد مايعرف يعصب منج هب بنيه اسميج انتي شر
موزه: الحين يوم اني ماروم اخليك تعصب استوي شر نزين باباتي روح عصب على كيفك
سعيد سكت وتم يطالعها كانت يالسه وحاظنه ريولها تقول ياهل ويالسه عدال الدريشه ويوم شافها جي غص وجمده الدمعه في عينه وابتسم حق اخته
موزه مستغربه من اخوها اللي توه يالس يغايظها وينكت وياها
موزه: سيعيد شو ياك بسم الله توك ماشاء الله تنكت وتسولف والا انا حسدتك اقول اخوي صدق انا عيني صفرا واحسد
سكت سعيد وعقب طالعها وقالها: لا فديتج بسم الله عليج انتي تحسدين انتي بس تنحدسدين بسم الله عليج من عيوني ومن عيون كل البشر
موزه:احم احم لا اغتر بس وبعدين خل عنك شو فيك جي صخيت مره وحده وتقول جنك بتصيح
سعيد : نعم صاحيه انتي ولا شو في ريال يصيح
موزه: مادل يمكن ليش لا شو انتو هب بشر بعد ولا يمكن الحريم غير عنكم
سعيد مارد عليها وحاول يغير السالفه : اقول موازي يلا ترا امي تتريانا على الغدا
موزه: قول والله وانت يالس من الصبح تهذرب وتنكت وجلبتها في الاخر دراما وانا بموت من اليوع
سعيد: بسم الله عليج من طاري الموت يلا حبوبتي قومي نشي وخلينا ناكل تراه موزه وحده ما تسد يوعي بس يلا يمكن تنفع حق التحليه ويطالعها بنص عين ومغايض
موزه: تروم انت بس والله جان احمد قطعك ونتفك لا والا امي شو بتسويبك بتقطك حق السلطه نفس الخيار اللي يقطعونه حق التبوووووله وتطلع لسانها وتربع تشرد عنه عشان مايضربها
سعيد : ويربع وراها على الدري موزوه اقولج اتريي عنبوه شو ارنب يربع
وهني يظهر احمد من حجرته وهو نازل صوب الدري ويشوف سعيد يربع ورا اخته موزه ( احمد اخوهم العود 27سنه)
احمد: سعووووووووووووووود وصمخ ان شاءالله
وقف سعيد وفلخ من الزغيه
سعيد: عنبوه شوفيك ليش جي تزاعج وشو سعود بعد لا اكون اصغر عيالك وانا مادل
احمد: انت تخبلت ولا شو
سعيد: ايه شو فيك بسم الله خدتني بشراع وميداف شو فيك حلمان بي ولا شو
احمد: انت الحين من صدجك تربع ورا اختك انت ماتدري انها ماتروم تربع ولا انت تخبلت ولا شو سالفتك
سعيد وهو زايغ ومبعت وتوه تذكر: والله اني نسيت الله يلعني والله نسيييييت يابوك فديتها يالسه تلعب وياي وجان تربع وهي تسبني وتغايظني وقمت بليا حاسيه ارع وراها شرات اليهال اوني عاد العب وياها الله ينطب بليسها
وقبل لا يكمل كلامه انتبه احمد وسعيد ان موزه عند اول الدري وسامعه كل كلامهم ويصخون ثنينتهم ويحطون ويههم في الارض وهي هاييج الساعه تربع وتنخش في الميلس وتصييييح وزنل احمد وسعيد الدري ربع وهم يدورون على اختهم ودشوا المطبخ مالقوها وتفاجاوا بامهم واختهم الصغيره هند( هند 23سنه اصغر من موزه بسنتين ) سكتوا ثنينتهم واطالعوا امهم
الام : شوبلاكم تطالعون بعض شو مسوييين
الاثنين سكتوا وماعرفوا يتكلمون
احمد بعد شويه: امي ترا ممممم اوهوو مب عارف شو السالفه بس روحي شوفي بنتج كل بسبتك يا الهرم والله انك خبل وماتعرف شو تسوي في حياتك " وهو ياشر على اخوه سعيد
الام: وهي مب فاهمه شي : شو فيكم وشو فيها اختكم ووين هي الحين
احمد : امي مادري بس هي ربعت عنا وكانت يالسه تصيح
الام: ياويل حالي على بنتي شو سويتوبهابعد هي ناقصتنكم
احمد: انا مايخصني البركه في ولدج ماشاء الله عليه اللي تقولون عنه صار ريال
سعيد: اقول عن التطنيز تراني ساكتلك من الصبح
الام : اقول قومو اتكفخوا بعد تراكم ماتستحون ولا تخيلون مني
توهم بيتكلمون وتقطهم الام
الام: اقو وينها اختكم راحت
الاثنين يهزون جتوفهم ويقولون انهم مايعرفون وين
وهني هند بطلت حلجها وتكلمت : تراني شفتها سايره صوب الميلس تربع يمكن بتحصولنها هناك
الام وباستغراب تطالع هند : وانتي شعنه مارمستي من الصبح
هند وهي تطالع ظفورها وتجلبهم بدون اهتمام حتى انها تلتفت حق امها : وعقب يلست على الكرسي وخذت نفس عميق ماحيد حد خذ رايي او سالني عشان ادز بويهي واقولكم
سعيد وهو مفول ومسكر ايده على شكل بوكس وياي بكفخها الا احمد وقف جدامه وهو يدز اخوه ويقول : هدوني عليها هاي مسوده الويه شايفتنا كلنا متخرعين وزايغين وهي ولا جنه في شي مستوي عناللاتج زاد صدق انج ماتستحين ولا تخيلين
وتهدهم الام يتضاربون وياي بعض وتروح صوب الميلس وتحصل موزه ملتويه على الارض وتصيح بسكوت بس دموعه اللي تنزل وعيونها مغمضه بكل قوتها ويت ويلست عدالها وحطتها في حظنها وتمت تمسح على راسها وتسمي عليها :" قل اعوذ برب الفلق من شر ماخلق ومن شر غاسق اذا وقب ومن شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد اذا حسد وتمت تعيد ومن شر حاسد اذا حسد ومن شر حاسد اذا حسد " صدق الله العظيم شوفيج يا حبيبتي موزوتي قوليلي غناتي شوفيج شو سوابج سعود واحمدوه وهني موزه تنبق في الصياح وتصيح بصوت عالي وتشهق من كثر ما انها ماتروح تصيح وهي تقول مبين دموعها : امايه والله اني مليت .. والله تعبت .. شو ها الحال.. كل ماواحد فيهم لعب وياي ولا تكلم... خاف ولا زاغ انه حتى يكمل .. خايفين تضحكوني لا اتعب.. خايفين تضايقوني لا يزيد علي التعب.. خايفين تزعلوني لا امرض.. خايفين تتكلمون وياي عشان ما تعب .. والله انها هاي هب حاله .. شو انا ناقصه ايد .. و لا ريل .. عن الخلق.. امي .. والله اني مليت .. وحتى كرهت المرض .. كرهته والسبه انه.. حرمني من اللعب وياي .. خواني.. امايه قوليلي .. انا هب طبيعيه.. ولا شو .. والله حرام .. اااااااااااااااه يا امي.. تعــــــــــــــــــــبت ومليت والله هب حاله .......
الام: استغفري ربج يا موزه حرام جي هذا كفر بالله وانتي مؤمنه بربج ولا شو
موزه مبين دموعها : استغفر الله العظيم واعوذ بالله من الشيطان بس يا امي والله تعبت من كثر ماتحسسوني اني ما اروم اسوي جي ولا حتى اي شي
الام: يا بنتي انتي احسن عن غيرج الحمدلله انتي كامله والكامل الله يكفي الخلقه الزينه ويكفيني شوفتج كل يوم وشوفت ابتسامتج اللي تخوز الذيق ويكفي انج الحمدلله تمشين على ريلج وعايشه مبين هلج غيرج يا موزه عايشين في المستشفيات ولا يرومون يحتركون من شباريهم هذيل شو نقول عليهم
موزه : ماقول شي بالعكس احمد ربي اني احسن عن غيري بس بعد كلكم تحسسوني بالضعف بعد انا انسانه ليا مشاعر وخصه هند اللي ماتحترم حد ماتخليني في حالي
الام: وانتي شعبيج منها خلها تولي هاي حماره ولا تسواج بس انتي استهدي بالله خوانج ملومين عمارهم داخل ولو تشوفين حمود شو مسوي في سعيد ليش صدق سعود شو سوابج
موزه : والله فديته ماشي ياي يقصدلي بعد ها يزاته وانا سبيته وضحكت وياه وهديته وربعت بس
الام : هي جي السالفه عشان جي حمود شاب ضو ماعليه خلينا نروح الحين نتغدا ونعين خير وعقب الغدا بنتفاهم انزين
موزه وهي تلوي على امها : يعلني ما اخلى منج يا اطيب قلب في الدنيا منلي غيرج الله لا يحرمني منج ان شاء الله
الام: امين يارب ولا يحرمني منكم يلا قومي

الجزء الرابع أجمل روايات حب في المنتديات العربية

دشت موزه حمام الميلس عسب ويهها وراحت امها المطبخ وقبل لا توصل المطبخ سمعت حشرة عيالها ويا هند
دشت عليهم وهزبتهم كلهم وسكتتهم وزهبوا الغدا والكل تغدا ونسوا السالفه
يلس سعيد متحير مب عارف شو يسوي لانه يحب موزه وايد ومايحب يحسسها انها مريضه دوم وعقب يوم لمحته موزه تعذرت منهم اونها شبعت وقالتهم انها تبا ترقد وطلعت فوق وسكرت على عمرها الباب ورجعت بذاكرتها ليوم الموعد اللي كان متحدد للكشف عليها
كلثم ليلتها مانامت وتمت طول الليل تهويس ويوم اذن الفير فزت وقامت من شبريتها تيددت وصلت وتمت تدعي ربها انه يخيب ظنها وان بنتها تطلع مافيها شر ، في ها اليوم مبارك كان وايد مشغول وماعرف يفضي عمره عسب سيير ويا حرمته وبنته وهي مالزمت عليه
يوم الساعه 7 الصبح تلبست ولبست بنتها وقامت ركبت السيارة وراحت المستشفى
وعند الدكتور دشت كلثم وبنتها على الدكتور اللي كان موصنها تسوي اشاعه حق البنت قبل لا تدش عنده
الدكتور: انتي متاكده ان دي الاشعة بتاعت البنت دي
الام: هي يادكتور عيل مالت منو
الدكتور: يعني انتي لسه عاملالها الاشعه ولا امتى
الام: هي توني ظاهره من عندهم ليش شو مستوي
الدكتور: طيب يا مدام روحي اعمليها تاني مره
الام: خير يا دكتور شو ظاهر في الاشعه بتخليني اعيدها
الدكتور: لا بس علشان اتاكد
الام: الله يعيني اليوم جان قلبي بيستحمل كل ها الالغاز
الدكتور: ارجوكي يا مدام بسرعه
الام: انزين لا تخرعني بروحي مب مستاده
وراحت الام صوب قسم الاشعه وظهرت وردت عند الدكتور اللي ين من شاف الاشعه
(وهو ماسك سماعه التيليفون ) الو قسمالدكتور الاشعه اديني الدكتور جون
الدكتور : Dr John hi I'm Dr Hosam from cardiac can I ask u about peasant
الاشعة: what is the name of the peasant?
الدكتور: mouza mobarak
الاشعه: yes, what about here ?
الدكتور: is this x-ray right
الاشعه: yes Doctor, why you asking?
الدكتور: nothing , thank you .
الام في حاله مايعلم بها الا الله متيبسه في مكانها وحاطه ايدها على قلبها من الخوف اول ماحط الدكتور السماعه سيده اتكلمت كلثم: ها دكتور بشر خير ان شاء الله
الدكتور ومب عارف شو يقول او كيف يوصل لها الكلام: والله يا مدام الحاله ما طمنش خالص
الام:ونزلن دموعها وخلاص بتموت من الصايح : ليش يا دكتور شو فيها بنتي
الدكتور: يامدام بنتك محتاجه تسفير للخارج باقصى سرعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الام: شووووووووووووووووووووووووووووووووووو انت شو تقول بنتي شو فيها دخيل والديك خبرني وفهمني بالعقل
الدكتور: اهدي يامدام وانا هافهمك كل حاجه
الام: ان شاء الله بدا بس اباك تقوللي كل شي وبكل صراحه
الدكتور: حاضر يا مدام بصي يا مدام بنتك حالتها غير طبيعيه يعني لسه العلم ما اكتشفش لها علاج يعني حتى لو انا اقدر اعملها اي حاجه ما كنتش هقصر بس للاسف ما اقدرش افتي في حاجه انا ما اعرفهاش فياريت توديها مستشفى الجزيرة في ابوزبي وهما يقومو بالازم
الام منصدمه وطبعا مب قادرة ترمس من الصياح : انزين ومتى تباني اوديها بوظبي
الدكتور : ياريت حالا لان الحاله غير مستدعيه التاخير واي تاخير هياثر على بنتك وانتي ادرى بمصلحه بنتك
الام وكان حد صابب عليها ماي بارد او معطنها طراق مب عارفه شو تقول : دكتور انا ادري ان هلها مابخلوني اوديها روحي المستشفى ومحد بيطيع يروح وياي فشو الراي
الدكتور: خلاص يا مدام هنوديكي احنا من هنا بالاسعاف وتروح معاكي ممرضه من المستشفى دا يريحك
الام: الله يريحك من الشر كيف برتاح وضناي مادل شو فيها خلاص دكتور شورتك وهداية الله شوف اللازم
وقام الدكتور بالاتصالات الازمه من اسعاف وتحويل الى مستشفى الجزيره واعلامهم بالحاله وكل اللازم
وركبت كلثم مع بنتها الاسعاف وياهم الممرضه وكلثم من النوع اللي هي واعيه الحمدلله يعني تعرف كيف تتصرف بس بعد تحترم زوجها وتخاف من زعله بس ضناها ياهاي حاله الحين هي بين نارين نار بنتها ونار زوجها بس النار الاكثر شراسه نار ام زوجها واللي بتسويه
ويوم وصلوا المستشفى طبعا قامو الدكاتره بكل الازم وطبعا كان رايهم مثل دكتور حسام يعني البنت لازم تتسفر عسب تتعالج بره
ويوم ردت البيت طبعا الوقت كان متاخر الساع 9 فليل
************
وطبعا منقودالحرمة تتاخر عن بيت ريلها لين هاي الساعه لا ومن صباح الله خير وماشاء الله البيت شاب ضو وام مبارك ماقصرت ويا مبارك
ام مبارك : ماشاء الله عليك لا والله صدج ريال حشى هب حرمة هاي لين الحين مايت من الدختر من سرحتها من الساعه 7 ونص لبفير ولين الحين احيده الدختر يبند الظهر والحين نصاص الليالي وين هايته بعد
مبارك : يا امي الله يهديج الحين بتي وبنعرف شو السالفه وحق شو اتاخرت
ام مبارك: من صدجك انت بعد بتتريا تسالها الا قول وين سارحه ولا وين هايته انا مبوني ماباها الا انت وابوك هاذا واتاشر على محمد ريلها
محمد: ها شو ابوك هاذا بعد هب عايبنج
مريم ام مبارك شويه قويه حتى على ريلها بس محمد احيانا يحاول يسايسها بس يوم توصل حدها لا طبعا مايسكتها غير العين الحمرا المهم
مريم : نعم محمد في شي تبا تقوله
محمد: لا شي ولا شياته انا بقوم ارقد ابركلي
مبارك وبنظره تعاطف ورجاء لابوه انه ييلس بس ابوه سواله طاف
مريم : احسن بعد روح ارقد واتحلم
محمد يخزها بعين ويهدها ويروح
وهني تبطل الباب ودشت كلثم
طبعا مبارك مفول من كلام امه وامه تتريا الرد عسب تعرف ليش ها التاخير كله ومن كثر التشييش راح مبارك سيده صوب كلثم وماتريا حتى تسلم وعطاها هذاك الطرااااااق اللي من الخاطر مريم وبابتسامه خبيثه وتشمت شلت بعمرها وراحت صوب حجرتها ترقد
ومبارك شل بعمره وسيده شغل السياره والا ينقع هاك الويل بره البيت تقول واحد انجلبت به السياره وتربع كلثم بره تطالع ريلها تتحراه انجلب بس ماحصلت غير اثر الغبار ودشت من التعب على حجرتها ودموعها نازلات شلالات بدون صوت حطت بنتها على الشبريه وراحت تطمن على احمد وسعيد حصلتهم راقدين مثل الملايكه وصدت صوب موزه حصلتها قطعه زرقه ملفوفه في قماش ابيض صاحت من الخاطر على حالها وحال بنتها وعلى الطراق اللي ياها بدون ماتدري شو السبه ودشت تتسبح واتمسحت وصلت ركعتين شكر لربها على كل شي واتمت تتريا ريلها لين ما ايي بس وصلت الساعه 2ونص ولا حد رد وتمت يالسه تحت عند الشبريه عدال بنتها تطالها لين ماغمضت عيونها من التعب والارهاق اللي شافتهم طول اليوم واللي كانت تتريا حد يقاسمها الالم بس للاسف ماحصلت غير الطراق رد لها
مبارك من ظهر وهو حاط في خاطره من اللي سواه في حب حياته واللي حارب هله كلهم عسب ياخذهاقصص عشاق قبل النوم

*ملخص عن زواج كلثم ومبارك
لانها مب من عايلتهم ولا جبيلتهم فطبعا نو واي انها تنقبل بينهم تم مبارك يتذكر يوم راح عند امه عسب يخطبها واحتشرت عليه وبهدلته وطلعت فيها كل العوف وكل شين ومع هذا مبارك ماياس وكان له العون ريل اخته شيخه وربيعه الطبجه سالم
راحله وقاله انه يباها وهو طبعا المفضل عند ام مبارك "سالم" لانه دوم يسايسها وماكد مره قالها لا او عصاها في شي حتى لو غلطت بس كل هذا عشان هو يحب شيخه ومايروم يفرط فيها يعني غلاة شيخه قدرة تصهر حديد امها عند سالم
وعقب ماتزوج مبارك كلثم طبعا بالغصب امه موافقه بس عشان خاطر سالم ومن يومها وهي ماتداني كلثم
نرد لمبارك
راح مبارك صوب سالم ودق الباب وطبعا من الزيغه نشت شيخه على صوب الباب كان سالم في بوظبي عنده زام لانه يشتغل في الجمارك
قامت وعت اكبر عيالها سيف عمره( 5سنين)
شيخه: سيف قوم بويا حد عند الباب
سيف: ها ماماتي بابا يا
شيخه : لاغناتي قم بنطالع منو
سيف: انثالله ماماتي
* سيف مع ان عمره صغير بس ماشاء الله عليه ريال ويسد محل ابوه
سيف: منو بله --> منو بره
مبارك : انا خالك بطل يا سيف
شيخه تبطل الباب بذهول: مباارك شو فيك ابوي عسى ماشر
مبارك ويلوي على اخته ويصيح من الخاطر
شيخه زاغت واتخرعت لايكون حد في شي
شيخه: بروك شو فيك ابوي امي فيها شي ولا ابوي
مبارك يهز راسه بس مب قادر يرد عليها
شيخه : عيل جلثم ولا العيال
وهني عاد صدج يت على العوق تنافض مبارك من الصايح وهو يطالعها
شيخه: شو فيها جلثم ماتخبرني اكيد موزوه شي صار عليها مب اليوم موعدها
وهني جنه حد صب ماي بارد على مبارك ونش تذكر انه ماسال عن حشاشه يوفه بنته عن الغلا عن حبه ولا حتى ما كلف خاطره يعرف اذا هي بخير ولا لا
مسكته شيخه قبل لا يروح : مبارك انتو شو مسوي موزه فيها شي
مبارك وهو مستحي من عمره ومنزل راسه ومارد عليها
شيخه وتمسك ويه اخوها وترفعه افوق : ماعاش من نزل ويه مبارك بن محمد الارض عنبوه تنزل ويهك جدامي الله لايخليني لين مااشوف ها اليوم حبيبي شو فيك ابوي قولي تراك والله هميتني
مبارك عقب مايلس ووخر التكيه عنه صد صوب اخته وقالها: شيخه ابا ماي عطشان مووووت
جان يقو سيف يربع صوب المطبخ ماشاء الله عليه لماح الولد مايتريا امه تقوله روح ولا تعال وشايف خاله تعبان وعقب يوم عطا خاله الماي ترخص منه ومن امه وقام دش الحجره عند خوانه
وهنيه مبارك حد الكوب على الارض ومش ثمه بايده وقالها كل اللي صار من بدايه كلام امه لين الطراق
شيخه : الله يهديج يا امي انتي مبونج ماتدانينها بس انت بعد ياخي خف شوي بذمتك ابا اعرف شو كان شكلها يوم دشت البيت اكيد كانت ميته تعب لاوانت ماشاء الله ماقصرت سيده طراق وطلعت ولا كلفت خاطرك تسال عن بنتك اللي بين الحيا والموت
مبارك وينش بسرعه : الله لا قال حرام عليج شيخوه انا ياينج تهديني تسيرين تزوديني شو ها
شيخه : احسن تستاهل عيل حد يسوي سواتك روح لا روح استسمح من حرمتك وروح شوف بنتك ها اليتيمه شو فيها الله يعينج يا جلثم على امي وعلى ريلج وتخز اخوها بنظره ذات مغزى
مبارك طلع وفي راسه تدور احداث وايد مب عارف هل هو في كابوس ولا شو
فرحتي في يوم لقيـاهـــا تضحك الدنيا وتحليها
مـرحبـا والقلــب حـيـاهــا والقمر بالنور يضويها
والزهر في نفحه اشذاها زاهي عطره ويحويها

من قسم قصص حب رومانسية قصيرة
تبتسم لي تضحك شفاها فزقلبي وصرت اناديها
والعيون السود محلاهــــا والكحل منها ولا فيها
ياحـلاهـا يـا صفــا مــاهــا هامل والغيث يرويها
أبتسم والروح تــهواهـــا وفي خفوقي دايم اطريها
ارتجي في الكون سلواها واطلب الله دوم يحميها
من عيون الشر وخطاها عن عيون الناس تعنيها
*من شعر سيف فاضل الهاشمي

الجزء الخامس أجمل روايات حب في المنتديات العربية

يمشي بخطوات متثاقلة مب قادر يشل بعمره دش البيت وبشويش بطل باب الحجره وسكره وراه حصل كلثم يالسه على الارض وحاطه راسها على الشبريه وراقده في سابع نومه مشى لين عندها ويلس يطالعها جنه يشوفها اول مره وهي حليلها ويهها مصفر وخدها اليمين محمر من اثر الصفعه حط ايده على خدها ومسح عليه ونزلت دمعه منه دمعه الم وقهر وندم على اللي سواه وقام شلاها وحطها على الشبريه ولحفها ونش صوب الحمام عشان يتيدد ويصلي الفير لان خلاص ماباقي عليه شي وعقب شوي نشت كلثم بليا حاسيه تطالع عدالها زايغه ريلها وايد اتاخر وتمت تكلم عمرها " بسم الله انا كنت على الارض منو يابني هني على الشبريه شو استوابي ينين ولا شو " وهني تسمع صوت الماي في الحمام حمدت ربها ان ريلها بخير ومافيه شر لانه هو من النوع اللي يوم يعصب الله يكافيناالشر مايشوف جدامه ولا يندرى شو بيسوي ..المهم قامت وشلت ملابس ريلها اللي كان عاقنها قبل لا يدش الحمام وحطتهن على ينب يوم سمعت موزه تصيح ربعت عليها شلتها عشان مب زين عليها الصياح والدكتور محذرنها انها ماتخليها تصيح وايد يعني تلحقها بسرعه شلتها وتمت تهديها ..مبارك من سمع صياح الياهل بند الماي ومسح ويهه وظهر يشوف بنته حصلها بين احضان امها وهني كلثم افترت صوب مبارك وهو بعد حط عينه في عينها بس ماقدر سيده نزلها زعلت منه كلثم وقالتله: بو احمد ما حيده يوطي راسه الارض جدام ريال كيف هانته عليه نفسه يوطيها جدامي وانا حرمه ؟
هني مبارك رفع راسه ودمعه نزلت منه وفرت كلثم البنت على الشبريه وربعت صوب ريلها وطاحت في حضنه تصيح من الخاطر من الم الصفعه ومن هدت حيلها طول اليوم ومن التعب ومن كلام الدكتور ومن الدنيا كلها ومبارك ما هدها ويلس يصيح وياها ويستسمح منها بس طبعا كلثم عمرها ما زعلت ولا بتزعل من حبيب قلبها
يلسوا ثنينتهم على الارض وهو من التعب مارام يرفع راسه وحط راسه على ريلها وهي يلست تلعب في شعره وعقب سكوت دام حوالي 10 دقايق تكلمت كلثم: مبارك
مبارك: نعم غناتي امري
كلثم : بغيت اقولك شي
مبارك: امري شو اللي في خاطرج وسكت شو وجنه اتذكر الا قوليلي جلثم شو قال الدكتور شو بلاها مويز
هني كلثم بدت تصيح .......
نش مبارك ويلس مجابلنها : شو قولي وبسج صياح ماكفاج طول الليل ابا اعرف بنتي شو فيها وبون صياح الله يرضى عليج
كلثم وتحاول تستجمع انفاسها: الدكتور يقول مالها علاج هني لازم تتسفر الحين وطرشوني بالاسعاف صوب مستشفى الجزيرة في بوظبي وعسب جي اتاخرت ومارمت ارد البيت اقول حق حد لانه ماكان في وقت يعني بنتك يا مبارك ... تصيح ومب رايمه تجمع الكلام .. بنتي.. موزه ... خلااااص .. مبارك بنتي.. خلاص ..بتموت جي... لازم تسافر... مالها علاااا .. علاج .. هني.. يعني .. ما .. ماشـ... ماشي .. وقت ..
مبارك منصدم من الكلام: انتي شو تقولين صدج ها الكلام ولا لا
كلثم: والله صدج كل ها ذا وانا متحملتنه طول اليوم ومب عارفه شو اسوي محتايه حد يشل عني الحمل ااااااااااااااااااه يا مبارك ما ارووم بنتي والله حرام جي استغفر الله العظيم يارب انا في شو اذنبت يارب لو كنت اذنبت خذ الحق مني مب من بنتي بعدها ياهل والله حرااااااااااام
مبارك : .. ويمسك كلثم ويحضنها بسسج خافي ربج بتكفرين جي شو ها الرمسه اذكري ربج قولي لا اله الا الله محمد رسول الله قولي
كلثم: لا اله الا الله محمد رسول الله
مبارك: خلاص انا بتصرف وبخبرابوي يكلم الشيوخ وبنسير خلاص يا بنت الحلال بسج
ويقطع صوت المؤذن كلام مبارك........ الله اكبر الله اكبر سكت مبارك وتم يردد الاذان وكلثم تدعى حق بنتها وهي تردد الاذان وعقب قام مبارك وسحب كلثم من ايدها ووداها الحمام عسب تغسل ويهها
مبارك: قومي غسلي ويهج وتيددي وصلي
سكرت كلثم الباب ولف مبارك على بنته وسار صوبها شلها وحطها مبين ايده وتم يطالعها يطالع ملامحها الطفوليه اللي تشبه وايد امها ويمسح على ويهها بصبعه وعيونه تدمع وفي خاطره يقول:" ياربي ما اقدر انحرم من ها الملاك اللي ملى علي حياتي يارب اني عبدك روف بحالي ساعدني اسالك الشفا يارب يارب انك تشافي حشاشه يوفي وتكتبلها الخير "
وقام يصلي وظهرت كلثم وصلت هي بعد
وطبعا بره الحجره في البيت بدات الحياة وبدات الناس النايمه تنش واولهم مريم ام مبارك والله يعين من ها اليوم شو بيستوي فيه
************
وهني يدق باب حجره موزه بشويش وصوت سعيد بره يزقرها قامت سيده صوب المنظره تمسح اثر الدموع اللي تيمعت من تذكرها للماضي واحداثه وقامت بطلت الباب حق اخوها وردت يلست على الشبريه تسوي عمرها مندمجه في المجله اللي كانت مفروره عدالها يلس سعيد على مكتبها وحصل دفتر شل القلم وبدا يكتب وهي صدج اندمجت في الموضوع اللي كان في المجله وعقب شوي التفت حق اخوها لقته يالس يكتب شي قامت من على الشبريه وتمت تتحك بشوييييييش ويت من وراه ويلست تقرا
يانوم.. من يوم ماشحت افراحي عرفت اكثر..
كبرت اكبر.. من جراحي!
ليه افرح.. وليه احزن؟!
ليه اقرا.. وليه اكتب.. وليه اسهر؟!!
لقيتك داخل اقداري..
كتبتك اكبر ادواري!
قريتك.. موتي الاصغر!
وعقب حطت ايدها على جتف اخوفها وهو لف لها وطالعها وابتسمتله
موزه: يابابا ليش ها التشاؤم حرام عليك
سعيد: ها .. شو .. شو فيج مب منتبه ان اخته كانت تقرا الكلام اللي هو كتبه
موزه: ها شو (يالسه تقلد اخوها) لا ماشي سلامت راسك بو عسكور اقول اخوي ( وتحط ايدها على يبهته) انت حار ولا شي ولا تعبان
سعيد : ها.. لا .. ليش .. تشوفيني حاروينش من على المكتب
وتوه بيروح تمسكه موزه من ايده : بوعسكور طلبتك
سعيد: تم انتي امري مولاتي وطلباتج اوامر
موزه متشقققه من الفرحه: صدج والله اللي اباه اي شي يعني
سعيد : مايردج الا لسانج
موزه وحاطه ايدها في راسها تحجه عا اونها تفكر: اممممم انزين صبر عاد هاي فرصه لازم انتهزها هي كم فرصه الا مره في العمر المهم ...(بعد شوي من التفكير) خلاص قررت
سعيد: امري مولاتي
موزه: الله يعين بعد مولاتك لا صدج سعيد انت مب محموم
سعيد وبابتسامه فاتره مب من خاطره : هي غناتي صدج قولي شو تبين قبل لا ارد في كلامي
موزه بسرعه وبدون تردد : لا خلاص عوذ بالله مره ماصدقت المهم حبيب البي بدي ( تقلد اللبنانيييين) اتحوط
سعيد: وين؟
موزه: اول شي بشو وبعدين وين؟
سعيد: بدينا بالتشرط..
موزه: شو بعد بدينا تراك انت اللي قلت ( وسوت عمرها زعلانه)
سعيد : انزين خلاص اسفين قولي
موزه بابتسامه اباك تحوطني بالجيتي وتوديتي مبزره وبعدين تييبلي عصير جنه من العريش ( عصير رمان بس مطعم العريش مطلعين ها الاسم عليه ) " يالله سوينالهم دعايه مجانيه" وبعدين اباك ..
قبل لاتكمل كلامها قطعها سعيد
سعيد: حوووه مب جني عاطنج ويه وايد
موزه بدلع : سعودي هي الا مره بس باقي طلب واحد والله وعقب خلاص فينيتو مافي شي ثاني
سعيد: امري لله قولي انا الله شوبلاني وخلاني اقول تم مالت على ها الويه ( ويسوي بايده العلامه المعهوده يسوي مالت بخمس صبوع ويجبل بها على ويه اوهووو ماعرف كيف اشرحها المهم حاولوا تفهمونها نرد للقصه)
موزه : انتي ليش زعلان شو فيك
سعيد : شو شو زعلان بعد
موزه : شوف سعيد انا اعرفك زين انتي اخوي واعرف يوم تكون مضايج وزعلان بعد قولي ترا والله ما شبر ولا نص خطوة قبل لا تقول
سعيد: لاحول يا بنت الحلال انتي شعليج مني مب تبين تتحوطين
موزه : لا على حساب زعلك ما با
سعيد : مب زعلان ارتحتي
موزه: لا والله قالولك ياهل انا اقول سعيد ماتبا تقول برايك انت حرخلاص الله يحفظك انا برقد
سعيد يطالعها بنظره استغراب ويطالع الساعه في ايده : حد ينام قرب المغرب غير الينانوه
موزه: هي تراني ينيه ماتدري
سعيد ويضحك: ههههههه لاوالله اول مره ادري ان اختي ينيه بس تصدقين عاد احلى ينيه شفتها ينيه سمبتيكه
موزه وخلاص عصبت : سعود اقول فارج احسن
وهني تدش عايشه بنت اخوهم احمد
*ملاحظه .. احمد اخوهم معرس من عمره 19 وعنده بنتين عايشه 7 سنين في اولى ابتدائي وحمده 5سنين بس مادشت الروضه ابوها ماطاع السنه قال تدش سيده كي جي تو)
نرد للحوار
عايشه: عموه عمي ابا اطلع بره ابا اتحوط باجر مدرسه وانا خلاص والله حليت الواجب وعموه انتي قلتي يوم بتخلصين واجب بتطلعيني صح ( وتطالع عمتها بنظره شفقه )
سعيد يرد عليها : عواشي روحي قولي حق ماماتج تلبسج انتي وحمدوه وقوليلها عمي وعمو بيطلعونا
طبعا الحبيبة ماصدقت وربعت صوب امها وراحت تتلبس
ويلتفت على موزه : حبيبتي انا زعلان عشانج
موزه تطالعه بعصبيه وبدن الدموع يتيمعن
وقبل لاتتكلم: موزه مب عشان تعبتج لا والله انتي ادرى وحده اني اعاملج على انج انسانه طبيعيه صح
موزه تاشر براسها
ويكمل: يعني بس بعد خدت على خاطريا اني ربعتج وهاذا مب زين عليج بس خفت عليج غناتي والله يشهد على كلامي يلا عاد قلتلج كل شي وازيدج من الشعر بيت بييبلج رصيد حق التيليفون يلا زكاة عن ارواح امواتنا
وهني تلوي على اخوها وتظربه : بعد زكاة عوذ با الله ماشي شي طالع من الخاطر والله انكم يا الريايييل ما حد يقدر يعرفكم
سعيد : ههههههههه يلا عاد اتزهبي عقب المغرب
موزه تزقر عليه سعيد وهند بتشلها
سعيد منرفز: كله الا ها السووووسه لا لو سارت محد ظاهر اليوم تفهمين
ويهدها ويصفق الباب وراه
سعيد وهند مثل الجبريت والبترول ما يتدانون موليه لان هند ماتحشم حد وشويه قويه على الكل بس طبعا يوم يفيض الكيل الله يعين بس الشباب محترمين امهم والا كانت ها الهند من زمان ميته
قامت موزه قبل لا تتزهب وسارت جناح اخوها احمد ودقت الباب ودشت كانت حرمة اخوها مهره في ايامها الاخيره من الحمل يعني اليوم باجر ها الاسبوع بتربي ( وهاذا صدق لان القصه مازالت تحدث لانها واقعيه)
مهره وايد تعبانه لان عندها سكر حمل وكانت توه ظاهره من المستشفى اليوم كانت مرقده من كم يوم عسب يظبطولها السكر وحصلتها موزه منسدحه على الشبريه والبان في حجرتهن ويا البشكاره تلبسهن يت موزه عدالها وتحط ايدها على يبهت حرمة اخوها نشت مهره وابتسمت حق موزه: شو حاره ولا لا
موزه: لا بعدج ترانا قلنالج لا تردين بايدج فاضيه انتي ماسمعتي الكلام شعنه تردين ايد ورا وايد جدام
مهره تضحك بتعب: ههه الله يديج كله بامر الله
موزه :انزين وانا شو قلت
ويقطع كلامهم صريخ اليهال
وتوها بتنش مهره
موزه: خلي عنج وين الخيزران انا براويهن
وتحدر حجره البنات ومهره يالسه تضحك على موزه لانها مول ماتعرف تعصب على اليهال
موزه وفي ايدها العصا: جب انتي وهي شو فيكن
البنتين: هي بدت اول لا هي عموووه شوفيها
وبدا التغريد والصيااااااح
موزه خلاص اتنرفزت وبصوت عالي :جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب انتي وهي وتصد صوب البشكاره شو في
البشكاره: هادي همده مايريد لبس هادا كميص واواش يريد يلبس تنوره كبير
موزه وتطالعهن: شيخه حمده ليش ماتبين تلبسين القميص
حمده: اموه مث هلو ماليد ---< عموه مش حلو ما اريد
موزه انزين يا شيخه حمده هكو الكبت روحي طلعيلج اللي تبينه انزين
حمده: زين وتربعه وتجلب الدنيا فوق تحت ماقصرت ماشاء الله عليها
وترد موزه على عايشه: ها انسه عايشه شو بعد انتي
عايشه: عموه انا االبس تنوره كل يوم بنطلون بنطلون ما حبه انا مش ولد وبدت البنت تصيح بخنقة وطبعا الاعايشه تختنق من الصياح وتبدا الحياطه تشتغل عندها شلتها موزه وحطتها في حظنها وهدتها
المهم بعد ماخلصوا ولبست العيال راحت تتلبس وهي في طريجها لحجرتها حصلت هند واقفه تترياها على باب الحجره وحاطه ايدها على خصرها
*********

الجزء السادس أجمل روايات حب في المنتديات العربية

وصلت موزه لين عندها وبدات هند في الكلام
هند : اهلين بالمتمارضه
موزه: تطالعه وماترد عليها
هند: اقول ايبلج كاميرا ادري اني حلوه شو رايج تاخذيلج صوره
موزه: شو تبين؟


عدل سابقا من قبل Admin في السبت أبريل 04, 2020 12:01 am عدل 3 مرات
avatar
Admin
المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/04/2020
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://lovestories.ahlamontada.com

أجمل روايات حب في المنتديات العربية Empty رد: أجمل روايات حب في المنتديات العربية

الجمعة أبريل 03, 2020 9:36 pm
هند: هند تطالعه من فوق لين تحت بارف : مابا شي منج!!
موزه: انزين ليش واقفه عند حجرتي؟
هند: كيفي عاد اوقف وين ما ابا
موزه وتمر من عدالها تبا تدش حجرتها وتمسكها هند من جتفها وتلفها صوبها بغيظ
هند: اقول موزه هانم بطلي حركاتج اللوتيه هاي شو وبسج تميرض على الناس يقولون اللي يتمارض يمرض صدق فاحسلج وخري عن المرض للييج شي وتموتين صح بفتك بس بعد بيحتشرون وانا مافيّ على حشرتهم وانتي السبه بعد .
موزه مبهته ومب عارفه شو تقول بس سعيد كان واقف ويشوف كل شي وهو ماصدق من الله انه شاف هند وحصل فرصه عشان يفش حرته وبلمح البصر مسكت ايد هند وعواها لورا وطالعها بكل غيظ وقالها:
سعيد: والله يالهرمه جان سويتيلها شي ثاني مره لادفنج مكانج ..ويرص على ايدها قوي وهي تصرخ بصوت عالي
هند: امااااااااااااااااااااااااااااااااااااااايااااااااااااااااا لحقي علي سعيد بيذبحني احماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد الحقني
سعيد: لو فيج خير عيدها والله العظيم ليكون اخر يوم في عمرج حشه جنها مب اختج
وهني يوصل احمد عندهم ... من صوتها العالي اكيد اليييران نشوا
احمد: سعووووود عناللاتك شو مسوي باختك؟
سعيد: اختي تهبي الا هي هاي اخت حشه ماشفت نفسها
احمد: عوذ بالله ليش جي شو مستوي .. ويطالع هند انزين يا بوي هد ايدها خلاص فهمني
سعيد : دوم حاطه دوبها من دوب اختها يالسه تهزبها ولا بعد تبا تضربها
وهني حمّر احمد وانجلب ويه وغيظ وفي هاي اللحظه وصلت امهم
وطبعا موزه حالتها حاله ساكته وتتنافض بس ويوم وصلت امها دشت الحجره وسكره الباب عليها
الام: شو بلاكم ياربي ها البيت شو فيه ماتريحون حد انتوا شو مسوين بعد وليش جي متيمعين
وهني هند تستغل الفرصه وتربع على امها وتصيح وتصرخ
هند: امايا شوفي عيالج مايحبوني مايدانوني انا شو سويتلهم
احمد و سعيد هايييج الساعه فولوا اكثر عليها
سعيد: احسلي اروح حجرتي قبل لا ارتكب جريمه ويطالعها بغيظ وراح حجرته
احمد : اقول هند اذا سمعت شي ثاني مره ولا عرفت انج اذيتي موزه والله لا تلوميني الا عمرج ويا للا فارجي من ويهي
هند: ما ابا ابا امايا
احمد: من صدقج انتي الحين احلفي بس ويصرخ احمد يلا زوووووولي
هند تربع وتتنافض وتسكر باب الحجره عليها
الام: شو في بعد
احمد: تعرفين تراه هند وسواياها ويا موزه
الام: ردينا
احمد: هي ... يلا ماعليج منهم انا بسير اشوف موزه الحين
الام: لا فديتك انا بسيرلها
احمد: لا امي سيري عند مهره اشوفها هب صاحيه وشكلها مول مب عايبني ومصفره غير شكل
الام: لا تخاف يابوك هاي على ويه ربا لاتهتم بسير اشوفها والله لايحرمك منها ويخليها لك ولعيالها
احمد: امين يا رب يسمع منج غناتي
ويحب امه على راسها ويدق باب حجره موزه والام راحت صوب حرمه ولدها
موزه كانت ساكته ولا مبين عليها اي ردة فعل لانها خلاص اتعودت على حالتها هاي ويا هند
موزه عقب ماسمعت الدق: منو عند الباب ؟
احمد: حزر فزر يا جميل!!
موزه: حمودي صح
احم: عيل منو خياله يلا عاد بطلي شو بكلم الباب
موزه: اوكيك يايه
وتبطل الباب ويدش احمد
احمد: ها شو تسوين؟
موزه: ماشي افكر!
احمد: في شو؟؟
موزه: في الطلعه.
احمد: اي طلعه ؟؟
موزه: ترا سعيد بيطلعني انا والبنات بنسير نتحوط في مبزره
احمد : اها جي السالفه وكل هذا من ورايا ماعليه تظهرون وتتكشتون رواحكم وانا الفقير بروحي ولا حد يسال عني ..
موزه وهي تضحك على شكل اخوها اللي كان يالس يتكلم وهو ميود عمره من الضحك
موزه: افا لا هنت يا بو شهاب قوم تلبس ويلا خاوينا
احمد تشقق ونفخ صدره: احم احم هي جي بس يوم يفوت الفوت ماينفع الصوت
موزه: خل عنك بس الا قول ماروم افارج القمر... وتغمزله
احمد ويقرصه من خدوها : يا الشيطانه وانتي شلج
موزه: اااااي ويهي
احمد يهد خدها : ها شو
موزه: شو ها شو ماشي
احمد : انزين يلا سيري تلبسي انا بسير بشوف امي
موزه : امي ولا مهير؟
احمد ويطلع لسانه : ثنينتهم يا الغلسه امي عندي في الحجره يلا باي.
موزه: باي
وعقب صلاة المغرب نزلت موزه والبنات يتريون اخوها يخلص صلاة وعقب ركبوا السياره وراحوا صوب مبزره
اما احمد وامه ومهره ففي قسم احمد كلهم يالسين
الام تكلم مهره: ها غناتي عساج بخير الحين ماتانسين شي؟
مهره من يوم ما عرست باحمد وهي تزقر عمتها بامي : لا امي بس شوي ويع على خفيف
الالم : عسى الله يسهلها عليج ان شاء الله وتقومين لنا بالسلامه
احمد ومهره: امين
وتموا يرمسون وينكتون
احمد: امي تعرفين اخر نكته ولا لا
الام: وانا شو عرفني قول
احمد ويعدل يلسته ويتربع : الله يسلمج يال الغاليه سمعي: مره واحد صيني تزوج وحده صينيه يابوا 6قلاصات
الام: لا والله سخيفه هاي النكته وايد
مهره وتنقع ضحك على ويه ريلها: ههههههههههههههههههه قفطوا يا حرام مسكين اقول احمد 997 خليهم يطفون الحريجه اللي في ويهك
احمد ومفتشل : جي امي ضحكتيها علينا انا ولدج حبيبيج جي تسوين فيني
الام: يابوي الله يهديك جديمه هاي بعد ماعليه قول غيرها بس يديده عاد
احمد ومسوي عمره زعلان لا خلاص مابا
الام: يعلني افداك قول عاد تراك غمضتني
احمد ويوقوم يلوي على امه وبعد احمد دوم يسوي حركه في امه تتنرفز منها ويحيس برقعها ويربع فوق السبريه عدال حرمته وتنش كلثم من مكانها
الام: ماعليه يا مسود الويه تعرفني ماداني هاي الحركه
احمد وميت من الضحك على امه: خخخخخخخخخخخخخخخخ اموت في شكلج مفوله جي يعلني ما خلا من ها الحلاه
مهره: حمود حرام عليك جي ليش تاذي امي والله انك ماصخ
احمد: يطلع لسانه حق حرمته: ما يخصج انتي ولا تغارين ؟
مهره : حشى ما اغار من امي بس لا تزودها
كلثم: بسكم عاد انا بنزل تحت
احمد+مهره: ليش امي؟
كلثم : يارتنا يايه عقب شويه بنزل اترياها تحت
مهره : ان شاء الله امايه بقوم اتسبح وبييج
احمد ويصد صوبها بس قبل لا يتكلم كلثم قطعت رمسته
الام: لا فديتج بسج خلج ارتاحي هني مافيج على طلعت السلم ونزلته بس يلا مع السلامه
احمد وحرمته: الله يسلمج
ويصد صوب حرمته: اقول ينيتي ولا بعدج
مهره : ليش شو في
احمد: الحين انتي من صدقج كنتي بتنزلين تحت
مهره : هي ليش؟
احمد: عيل اشهد انج تخبلتي
مهره وتفره بالمخده : حمود شو فيك
احمد: ماشي بس جي كيفي خبال عندج مانع
مهره : الله يعيني يلا قوم
احمد: وين اقوم
مهره : شو ماشي سيره عند الشباب ولا متفيزر هني
احمد يحج راسه يسوي عمره يفكر: امممم مادري يمكن ولا اقولج خليني اسير ابركلي بروح بطالع اخر اخباره بس مابتاخر ان شاء الله الا قوليلي وين البنات تولهت عليهن
مهره: ويا موزه وسعيد
احمد : هي تذكرت اوكي يلا فمان الله
مهره : هلل هلل في عمرك
احمد: لا توصين حريص ويظهر احمد من الباب وترد مهره تنام
اما هند فميته قهره على اللي صار ويالسه جدام المنظره تطالع ايدينها والحمار اللي على جلدها من زر سعيد عليها وتكلم عمرها" انزين يا السخيف الله يغربلك ايديا تشوهت والله صدق انك سبال حقيييييير والله حيواااااان ماعليه بييه يوم وبيشوف والله لا اخليه ينذل الحقير ها وهاي الحيوانه انا براويها شغلي بس خلها شوي والله لا تندم مويز الزفته كلهم حقاااااااااره ياربي حيوانات" وكل ها الكلام تقوله وهي يالسه تحيس ايدها يمين يسار تشوف اثار المعركه

*نروح صوب الجماعه اللي يتحوطون ونشوف اخبارهم

طول الطريج وسعيد ومزه مسوين دويتو ويالسين يغنون وكل شوي الا حط شريط وشل الثاني والبنات محتشرين وياهم يعني كل واحد يالف من عنده اللي يخرف في الاغنيه واللي يحط كلام بدل كلام وكله الا البنات الا يغيرن الاحرف واتموا جيه لين ماوصلوا مبزره بطل سعيد الدريشه اللي فوق واتم يحوطهم في البقعه لين ماملوا وعقب اقترحت عليه موزه يطلع الجبل في البدايه رفض بس بعد اصرار والحاح وافق ويوم وصلوا القمة وقف السياره عدال الشبج مال السور ونزلوا اربعتهم وكل بنت في ايد حد منهم موزه كانت ماسكه حمده وسعيد ماسك عايشه وهني تنقز حمده وتفج ايد عمتها وتربع صوب السور وموزه منصدمه من اللي استوا ومب عارفه شو تسوي تصرخ ولا شو تقول خافت وايد وربع سعيد صوبها ولحق عليها لانها كانت بدت تنخش مبين فتحات السور موزه يلست على ركبها مارامت تشل عمرها وماسكه عايشه في ايدينها ولمح سعيد اخته ربع عليها وهو شال بنت اخوه وزايغ على اخته ويوم وصل عندها سالها: موزه شو فيج ليش جي يالسه قومي دشي السياره؟
موزه مب قادره تنطق بكلمه ورفعت ويهها على اخوها هني عاد سعيد صدق فلخ من الزيغه وطى عندها ومسك ايدها ودخلها السياره ودخل البنات وعقب مايلس لف صوب اخته وسالها:موزه دخيلج طمنيني شو فيج
بصعوبه ترد عليه: ابا ماي
ويحك السياره صوب الكافتريا اللي في القمة ونزل ياب غراش ماي عطاها وحده وحق اليها بعد وحط الاخيره في ثلاجه السيارهوعقب مانزلوا راح سعيد صوب السوق ووقف عند مطعم العريش وطلبلهم غرشه رمان عسب يودونها البيت وبعد كل واحد كوب رمان يشربونه في السياره صيح هرن عشان حد ييه من المطعم وبطل الجامه اللي عداله
الجرسون: اهلين السيخ شو بتطلب حضرتك
سعيد: هلا فيك ابا غرشه رمان تيك اواي وابا 2 رمان كبير و2صغير
الجرسون: بامرك دقايق وبيكونوا جاهزين.. وراح الريال صوب المطعم
سعيد يطالع اخته وهو بعده ملوم عمره ليش عاد مايدري .... وعقب سكوت دام دقايق ياهم الطلب وساروا
عند الاشاير كانت الاشاره حمرا وهني اخيرا نطقت موزه: سعيد
سعيد: اخيرا نطقتي امري غناتي شو تبين
موزه: مابا ارد البيت الحين
سعيد منصدم : ليش؟ خير ؟ في شي مضايقنج
موزه: وهني بدت تدمع طبعا ماكانت تنبان لانها لابسه غشوه
سعيد زادت حيرته اكثر وتوه بيرمس الا سمع صوت الهرنات من وراه بوالشباب منقع الناس وراه والاشاره خضرا من الصبح المهم طلع وسار صوب طريج المطار بس جي عشان يطول المسافه
سعيد: موزه شو فيج شو مزعلنج؟
موزه: هند
سعيد بغيظ: شو فيها بعد
موزه: ليش جي تسوي فيني كل يوم؟ ليش ماتحبني؟
سعيد وخلاص فول على الاخر: تهبي الا هي الخايسه ماتحبج اصلا تحب كوعها يوم انج انتي اختها تحمد ربها وتصلي كل يوم ركعتين شكر السباله
موزه وارتاحت شوي من كلام اخوها: شوي شوي علي لا اتغر بعمري شو قالولك الليدي ديانا ولا اميرة موناكو
سعيد: لا الليدي لين هاي مالت ليدي ليدي تذكرينها
موزه باستغراب: ها شو سعيد وانت من متى تعرف اسامي رسوم كارتون مالت بنات
سعيد وميت على عمره من الضحك: خخخخخخخ منج بعد من منو
موزه: شقايل
سعيد: كل يوم والثاني موزه وينج والله اطالع ليدي ، امايا وينها مويز تطالع ليدي... والخ الخ الخ شو بعد طفرتيبنا بليدي مالتج وماتبيني احفظها صم
وهني البنات الصغاريه بداوا حشرتهم
عويش وحمده يتصاصرون ويرمسون ويسكت سعيد وموزه يبون يعرفون شو يقولون البنات
وشوي وان حمده معليه صوتها: عاثوه اليد الولقه مالتج والوان عشان ارسم---< (عاشوه اريد الورقه مالتج والالوان )
عويش: مابعطيج انتي تخربينها
حمده: وبدات تشغل السلاح مالها " الصياح" حلام مابخلبها بث بلعب ثوي وبعطيج---< (حرام مابخربها بس بلعب شوي )
وسعيد وموزه ناقعين ضحك وتموا على هاي الحال لين ماوصلوا البيت وطبعا في النهايه غلب النوم على البنتين ونزلت موزه وشلت حمده وسعيد شل عايشه ودوهم عند ابوهم وسارت موزه تبدل ثيابها وسعيد سار صوب امه حصلها يالسه في الصاله يلس عدالها وعقب رقد على ريلها وتم يسولف وياها عن الطلعه وشوي وان تيليفونه يدق وانه واحد من ربع سعيد
سعيد : هلا بو سنيده شحالج شو من وين ظاهره الشمس اليوم؟
راشد: هلا فيك والله يسرك الحال بوعسكور هههه الشمس احيدها تظهر من الشرق ولا غيروها
سعيد : بدانا اقول رشود مب فاضي حق دلعك
راشد: افا والله ماهقيتها الحين انا متعني وداقللك وجي تقول عيل اقول زووووووووووووووووول يلا باي
وجان يسكر الخط في ويه سعيد
سعيد استغرب ونش من عند امه واستسمح منها وطلع في الحوش ودق على راشد
راشد: نعم شو تبا
سعيد: افا والله شو فيك يابوي ليش تسكر الخط في ويهي
راشد : كيفي بعد ما ابا اكلمك شو غصب
سعيد: اقول راشد عدل رمستك خلاص يابوي اسف شو فيك جي مفول علي
راشد: ماشي خلاص انا غبي يوم دقيت عليك
:سعيد: خييبه ايه انت الحين انت صاحي ولا شو اقول اصطلب لا اي اصلبك
راشد: ليش قالولك عوي وانا ما ادري
سعيد: لاحول يابوي شو في خلاص غلطنا شو انت ماتغلط
راشد: خلاص ماشي مافي شي
سعيد: رشود صدق شو فيك انت مب طبيعي وين انت
راشد: ماشي فيني انا في ركنه
سعيد ومستغرب ويطالع ساعته: لا صدق انك هب صاحي بروحك في ركنه الساعه 10 فليل شو يني وانا مادل
راشد: اقول سعيد جان عايبتنك الطنازه انا ببند عنك مافيني بصراحه
سعيد: رشود دقايق وبكون عندك يلا باي
راشد: ايه انت صبر منو قالك تيي
سعيد: محد شو بتريا اخذ الاذن منك قبل لا اظهر انزين امايه ما بستاذن منج ( يطنز عليه) قبل لا اظهر روح لا اجلب ويهك ويبند التيليفون ويدش البيت يخبر امه انه بيظهر ويروح عند ربيعه

الجزء السابع
وهي منسدحة على شبريتها ردت لماضيها
مبارك من نش من الرقاد الصبح خبر امه وابوه بللي قالوه حق كلثم وانها لازم تسافر الخارج ..
اشتطت مريم عليهم وهزبت ولدها وراحت حجرته وبطلت الباب بدون دق حصلت كلثم يالسه تلبس عيالها عقب ماسبحتهم وبدات عاد مريم سوالفها
مريم"ام مبارك" : انتي شو ها الخبال اللي قلتيه حق مبارك؟
كلثم منصدمه: شو قلت يا امي؟
مريم: ها الخرابيط اللي في موزه البنت مافيها شي اكيد مضره .. اقول هاتيها يلا ؟؟؟
كلثم ومب فاهمه شي: ان شاء الله امايه ..
وتروح تشل البنت وتعطيها حق يدتها وتظهر من الحجره تلبس عباتها وتظهر وعقب ساعه من المحاتاه والخوف من صوب كلثم ومبارك يالس يهديها بس طبعا مافي فايده
كلثم: مبارك امك وين ودت موزه؟
مبارك: وانا شعرفني ؟؟ الله يستر بس ؟؟
وتدش مريم من الباب وتربع صوبها كلثم
مريم: اندوج هاي البنت بخير خلاص مافيها شي الحين ..
كلثم ومبارك منصدمين من الكلام ومب عارفين شو السالفه بس شكل البنت وايد تعبان ومزرقه وايد ومب قادره تتنفس من كثر البجا..
تشل كلثم البنت وتطالعها
مبارك: امايه شو السالفه وين خدتيها
وهني تصرخ كلثم: مبارك الحق علي شو ها اللي في البنت
يلف على البنت ويشوف شي اسود في بطن البنت ويرد علىا امه
مبارك: امايه شو ها ؟؟؟
مريم: اشو بعد وسام ... انا قلت البنت فيها مضره وديتها عند مطوع وسمها والحين بتصح
كلثم وهي تصيح: حرام عليج ليش جي لو ماتت بين ايديج انا شو بستفيد ؟!!!
مبارك : ليش يا امي الله يهديج حرام جي توها ياهل ماتستحمل وسام
مريم: اشو بعد ياهل وانت من متى ترادد
مبارك يهدهم ويظهر من البيت وتروح كلثم حجرتها وتصك الباب عليها
ويالسه تشوف بنتها وشو بيستويلها .. وتصيح على حالها وحال بنتها وحال ريلها اللي مايقدر يتصرف جدام امه وف هاي اللحظه خذت قرار يمكن يزعل البعض بس بيريحها على الاقل
ومرت الايام والشهور لين ماكملت موزه سنه وكلثم مب عارفه كيف تفاتح ريلها بالفكره وفي يوم كانت يالسه ويا عمها وهو وايد طيب وياها ويحبها كثر بناته
كلثم: عمي بغيتك في سالفه؟
محمد: امري جلثم اطلبي
كلثم: مايامر عليك والله اني مستحيه منك بس..
محمد: بس شو يا بنتي مايردج الا لسانج
كلثم: عمي بغيت اظهر ف بيت روحي انت تعرف عمتيا ماروم اربي عيالي بدون ماتدخل وبعدين مبارك مايحب يزعلكم ولا يغضبكم وجي العيال مابيتربون عدل وعشان موزه وحالتها
محمد: هي ذكرتيني بسالفه موزه؟
كلثم : شو فيها
محمد : خلاص انا كلمت الشيوخ ووافقوا وانا بيي وياج ومبارك خله عند امه عشان يتادب شوي ..
كلثم : الله يخليك حقنا ولايحرمنا منك.. ان شاء الله متى السفر؟
محمد: جريب ان شاء الله يعني يمكن عقب اسبوع.. وسالفه البيت انا بدورلكم على بيت وان شاء الله يكون جريب بس انتي ماتحاتين يكفيج محاتات العيال
كلثم: الله يريحك من الشر ويسلمك ولا يحرمنا منك
محمد: يلا روحي شوفي شو بتسوين وخلي سالفه البيت انا بخبر مبارك بيها
كلثم وتحب راسها عمها: يعلني منحرم منك .. وتروح حجرتها
***
بعد ها الموقف اللي صار مع كلثم وعمها بدا العد التنازلي لسفر موزه للخارج ..
يوم الخميس الفير
نشت كلثم كعادتها لصلاة الفير ونششت ريلها وعقب راحت صوب المطبخ عسب تشوف الريوق حصلت عمتها هناك ويا الطباخ قربت منها كلثم وحبتها على راسها وصبحت عليها
مريم من غير نفس: وعليج السلام شو توجت تفيجي ونشيتي ( الساعه 6الصبح متى تباها تنش)
كلثم : امايا تبيني افازعج في شي
مريم: مايحتاي حق شو حاطين بشاكير روحي كملي رقادج افيدلج
كلثم :.........
مريم: سيري وعي ريلج ابركلج وشوفي عمج يأ نت المسيد ولا لا
كلثم: ان شاء الله امي.. وطلعت مريم والدمعه محبوسه في عينها ورفعت راسها للسما( ياربي تعدي ها اليوم على خير جان هاي اولها .. مايندرى شو تاليها"
وسارت صوب الصاله حصلت عمها يالس يتسمع الرادو حبته على راسه ويلست عداله وتموا يسولفون لين يأ مبارك وكملوا سولفهم وتوه مريم بدش الصاله الا تقوم كلثم تربع على حجرتها من سمعت صياح البنيه
مريم: عوذ بالله منها شو جايفه يني جدامها من دشيت الا قامت تربع ؟؟؟
مبارك ساكت ولا نطق وف باله يقول" يا الله انك تعدي ها اليوم"
محمد: يا الله صباح خير وصلاة على النبي شو فيج ياحرمه حك صك ويا ها اليتيمه شو بلاج عليها
مريم : ما تشوفها شو سوت
محمد توه بيرمس ويقطعه مبارك
مبارك وهو ساير صوب امه يسلم عليها : صبحج الله بالخير امايه .. جلثم ربعت على صياح البنت مب لنج ييتي يامي ليش جي تسوين فيني والله حرام تونا الصبح
مريم محتّره: الحين انا حرام علي خوز عني وروحلها تراك ماشي ف ذيلها
مبارك: اللهم لاحول ولاقوة الا بالله شو ها الكلام امايا
محمد: ايه انتي بسج ياحرمه الناس تقول صباح الخير وانتي تقولين صباح المشاكل شو جيه احسلج يوزي لا والله ما يصير خير بسج عنبوه ارحمي ولدج شوي
مريم بغيظ: انا اشو سويت تراني ماقلت شي خلاص برايه يسوي اللي يباه
وتوها بتكمل يقطعها محمد
محمد: اقول خلي عنج ها الهذره تعالي يلسي اباج ف سالفه انتي ومبارك وجلثم
مبارك: خير ابوي عسى ماشر
مريم تتحرطم على ريلها: شو بلاها جليثم بعد شو يخصها في السالفه
محمد: انا لله ياحرمه بتسكتين ولا لا اقول لو ماسكتي روحي ابركلج شو فيلج شي ثاني يشغلج عنا
مريم وخلاص بتنبط: انزين سكت عاد
محمد: بروك روح ازقر حرمتك
مبارك ينش من مكانه: ان شاء الله ابوي
محمد يطالع حرمته بعين حمرا: مريوم اصطلبي اشوي وبسج عن الريال وحرمته ماتشوفينه مب عارف يحايز بين منو ودوم اي على ها المسكينه بسبتج ارحمي ولدج ياحرمه لا يستويله شي وانتي السبه
مريم بخوف: فال الله ولا فالك بسك من ها الرمسه اللي لا تودي ولا تييب قول شو عندك شو السالفه اللي فيها جلثم
محمد: هههه انتوا يا الحريم ملاقيف ماتصبرون لين مايي رزقكم
مريم: بتقول ولا لا
محمد ويغايظ مريم: لا ما بقول شو بتقومين من عندنا اتصدقين ابرك عشان ما تقولين رايج
مريم: الا عناد فيك بيلس وبحط دوبي من دوبك يا الشيبه
محمد: انزين يا العيوز يلسي
مريم: عيوز الا انت يا الشيبه اللي صابغ لحيتك
في دخلت مبارك وكلثم سكتوا ثنينتهم من المناقر

الجزء الثامن
الساعة 10وربع فليل
في ها اللحظه سمعت موزه حشرة في الصالة ردت لواقعها ونشت من على الشبريه وراحت تشوف شو مستوي خاري
في الصالة اللي فوق حصلت اخوها مرتبش ومب عارف شو يسوي لف حوالين نفسه ويربع صوب حجرة امه شوي وشوي صوب حجرته وكل شوي يزاعج عليهم خلصوا خلصوا وموزه مب فاهمه شي
موزه: احمد شو بلاك ليش جي مرتبش
احمد يصد صوبها : ها شو لا ماشي امااااااااااايه يله بنتاخر؟
موزه وبتعجب: كل هاذا وماشي حمود شو فيك؟
احمد: اوهو ماشي يا بنت الحلال .. وين السويج بعد.. ياهاي حاله.. اقول مويز دخيلج دوريلي السويج بروح اتلبس كندورتي بسرعه يلا ..ويلف احمد ويدور حوالين نفسه مب عارف شو يدور ولا شو يسوي..
موزه وبعدها مب فاهمه: احمد خبرني عاد تراك خرعتني
وهني تظهر امهم من حجرتها لابسه عباتها وسايره صوب حجرت ولدها
الام تكلم احمد: انت بعدك واقف بالوزار عنبوك الحرمه بتربي وانت واقف هني
موزه: اهااااااااااااااا الحين عرفت بوشهاب مب على بعضه ليش " وهني احمد يطالعه بعين حمرا" اقول احسللي ادورلك السويج...!!
وراحت موزه تدور مفتاح اخوها اللي حصلت فوق التليفزيون وعطته حق امها
موزه: امايا شو مهره بتربي
الام: هي امي بس ها سكتي ولا تخبرين حد وادعيلها ان الله يسهلها عليها
موزه: امين يارب الله يهونها عليها انزين تبوني اروح وياكم
الام ومحرقه : شو يوديج انتي بعد اقول استخفيتي ولا شو روحي جابلي عيال اخوج ابركلج
موزه: انزين عاد لاتفولين علي انا بس امزح وياج ولا انا مابسير شو يوديني انا بعد
الام: يلا مابا حد يعرف لين ما الله يكرمها ويسهلها عليها؟ انزين؟
موزه: ان شاء الله امايا... سرجججججج في بيييييير غوييييط
الام وخلاص فولت على موزه: اقول مويز ذلفي عن ويهي يلا
موزه وميته على امها من الضحك وتحب امها على راسها : فديت اللي يزعلون انا ان شاء الله امايه بذلف
.. وتحيس برقع امها وتشرد عن امها( متعلمتنها من اخوها احمد)
الام: انزين يا الحماره انت وتعاليم اخوج هاي يا مسوده الويه يوم بييج براويج صنع الله والا انا هب فاضيتلج.. وتنزل الام وتركب السياره مع ولدها وحرمته
في البر وخصوصا في ركنه الساعه 10ونص فليل
وصل سعيد وحصل سيارة راشد ربيعه واقفه عدال تحت عرقوب
نزل وبند السيارة وشل تيليفونه ورقى العرقوب ..سمع راشد يكلم عمره وصوته يصيح.. وقف يتسمع شو يقول
راشد:
*وعدتيني.. تكونين الشريك فـ.. دنيتي وآخرتي.. وهمي..
وعدتيني.. تحفرين اسمي فـ.. قلبك.. ومع هذا..
نسيتيني.. وخليتيني لحالي.. وحيد وذاوي حالي..
أسب وأشتم فـ .. حالي.. ومحيتي اسمي.. ومحيتيني..

* الخاطره لـ... عبدالله ناصر العتيبي..

سعيد: أفا والله بوسنيده يصيح الله يا الدنيا الغالي شو فيك
راشد ماصدق انه سعيد يا ونش وراح صوبه وحضنه وتم يصيح
سعيد: رشود عنااللاتك ريال شطولك وعرضك تصيح جدامي افا والله
راشد: خلني يا سعيد افضي اللي بداخلي .. ااه ياخوي لو تدري شو بداخل قلبي والله انك تصيح
سعيد وصدق زايغ على ربيعه: رشود فديتك شو فيك والله روعتني خل عنك الصياح وقوللي شو فيك
راشد: ااه ياسعيد كل كلامها جذب وخداع ... والله حرام عقب ها الحب تطلع تلعب وتهدني عسب ريال عود كبر يدها وكل هذا بسبت الفلوس الله يلعن الفلوس ويلعن الفقر ويلعن..
يقطع سعيد رمسته : بوسنيده صل على النبي واستغفر ربك ياريال انت مؤمن وجي تقول عيل غيرك شو يسوي خلها تلتعن بليس بلسها ان شاء الله شوف عمرك تقول حرمه ميت ريلها عوذبالله منك قوم لا نش خلنا نسير مني
*ملخص عن حكاية راشد
سعيد يعرف ان راشد يحب بنت خاله وايد وميت عليها وحلم حياته انه يتزوجها وهي كانت تعرف انه يموت عليها وكانت دوم تلعوزه بس على كانت تؤمن بالمثل اللي يقول" عصفور في اليد خير من الف على الشجره " بس يوم ياها ريال شيبه وعنده فلوس رفست راشد بريلها
وهاي كل الحكاية تحطم حلم راشد بانه يتزوج اللي ملكت قلبه وتفكيره
واتزوجت بغيره يعني ماله امل حتى لو فيه هي اصلا رافضتنه
*نرد للحوار
راشد وباستهزاء: شو تخاف من الينانوه
سعيد:خخخخخخ خل عنك يلا قوم
راشد: وين بنسير
سعيد : بعزمك على العشا ف مطعم ماتحلم به؟؟؟
راشد: شو مطعمه ها؟؟
سعيد: مطعم عبده ركنه
راشد: ههه الله يغربل بليسك ضحكتني ومالي نفس
سعيد: زين بعد يوم انك مانسيت الضحك
راشد:تصدق عاد ياسعود اني صدق بديت انسى الضحكه.. الله يا الدنيا كل ها الغدر يطلع منها..
سعيد : رشود بسك عاد خلنا نتعشى عند عبدو يلا قوم..
ونشوا ثنينتهم وراحو صوب المطعم..
*في البيت عند قوم موزه..
موزه تدق حق اخوها على الموبايل بس محد يرد عليها ..
وتمت تدق اكثر من عشر مسدات على التيليفون ولا حس ولا خبر
موزه: اوهو هذا وين راح الحين اقول خلني اتصل بامي ابركلي اتطمن عليهم
الام: السلام عليكم
موزه: وعليكم السلام والرحمة فديت ها الصوت انا والله مرحبا الساااع بالعيون الوساع
الام وبرحها متنرفزه : موزوه خل عنج اللواته شو تبين
موزه: اب اب اب بسم الله شو امايه حرام الواحد يسال يطمن عليكم
الام: لا مب حرام خلصيني شو تبين
موزه: ماباشي بس اتخبر ربت ولا لا
الام: لا بعدها يوم بتربي بنبشركم لا تتصلين مافيا ارد على حد
موزه: اوكيك ماماتي بس عاد اول وحده تخبرونها والا بزعل عليكم
الام : فالج طيب بنت مبارك ماطلبتي غالي والطلب رخيص
موزه: يعلني افداج ياروحي انا
الام: يلا زين فمان الله
موزه: فمان الكريم الغاليه سلام
ومن بندت موزه عن امها الا ان التيليفون يدق ورقم اخوها ظاهر على الشاشه
موزه : سعود وينك يابوك نقعت التيليفون عليك شو ماتسمع
سعيد: نعم شو تبين قولي وخلصيني مب فاضلج
موزه: افا والله يابوعسكووووور انا هب فاضللي عيل اكيد السالفه فيها حد من
ها الغراشيب الحلوين اللي تعرفهم
سعيد: ههههههههههه الله ينطب بليسج يا الخبله لا غراشيب ولا حتى سبلان يلا خلصيني شو عندج
موزه: افا والله ماهقيتها منك خلاص يابوك مابا شي روحي الله يحفظ باي
سعيد: اوهو الحين هاي زعلت شو بيفججنا.. خلاص يابنت النس قولي امري تدللي
موزه: خلاص ماشي كنت اطمن عليك يلا بسير اشوف البنات يالسين يزاعجون باي
موزه صدق حز في خاطرها اول مره جي سعيد يكلمها بس سعيد كان مستهم من ربيعه يعني مب ناقص بعد دلعها .. بندت موزه وسارت صوب البنات وتم سعيد ملوم عمره وسار عند راشد اللي شاف شكله مستهم
راشد: بوعسكور عسى ماشر
سعيد: الا الشر بعينه يلبوك
راشد وزايغ: شو فيك خرعتني
سعيد: يابوك زعلت اختي وانا ماروم على زعلها وانت ادرى بالحال

avatar
Admin
المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/04/2020
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://lovestories.ahlamontada.com

أجمل روايات حب في المنتديات العربية Empty رد: أجمل روايات حب في المنتديات العربية

الجمعة أبريل 03, 2020 9:37 pm
*راشد كان عارف بحالة موزه اخت سعيد لانهم من زمان ييران
وطبعا راشد طبجت سعيد يعني ثنينتهم كاتمين اسرار بعض

*معلومه صغيره بعد حقكم راشد من زمان كان يبا موزه بس عاد يوم طلبها اهله ماوافقوا عسب هي مريضه ومايبون ولدهم يبتلش بيها وهو خذ موقف من هله من ها الكلام وعقبها طلعت بنت خاله وطبعا هاي محد بيرفضها بس هو صدق حبها وحبه ها دام 3سنين بس " مب كل شي نباه نحصله" امر الله بعد مالنا اعتراض
حتى سعيد يدري بربيعه وطبعا ها الكلام ما اثر في صداقة العمر لان كل شي نصيب بالعكس راشد كبر في عين سعيد لانه لليوم شارنها بس " تجري الرياح بما لا تشتهي السفن" وطبعا هذا كله دون علم موزه......

راشد: يا ربي عليك شو سويتبها هي ناقصتنك..

تكملة الجزء الثامن..

عقب ماطلعت موزه عند البنات حصلتهم يالين في الصاله الفوقانيه يطالعون سبيس تون وعويش رايحه في سابع نومه شلتها ودخلتها حجرتها حطتها على الشبريه وزرقت البشكاره عسب تييبلها بجامه حق البنت ودشت حمده وراها
حمده: اموه انام عندج؟؟
موزه: هي حبيبتي نامي
حمده ومتشققه من الوناسه: هي هي ..وتمت تناقز فوق الشبريه
موزه: حمدووووه حسبي الله على بليسج ايه انتي اختج نايمه لو نشت منو بيرقدها باجر عندها مدرسه يلا برى سيري شوفي سبيس تةن مالتج ها
حمده: ماليد ابا انام عندج
موزه: ياهاي حاله يا امي قلتلج بتنامي اوهو اقول قومي ظهري بسير ويج
وتصد على البشكاره تكلمها: لبسي عواش بجامه وشغلي الكنديشن وخلي الباب لا تسكرينه ويوم بتخلصين سويلي نسكافيه اوكي
الخدامه: اوكي
وظهرت موزه وحمده في ايدها ويلست وياها تطالع سبيس تون ( حكم القوي عاد شو تسوي)
وعقب شوي وان البشكاره يايبتلها الكوفي مالها مسكت موزه مجله تقراها ويلست تشرب الكوفي وشوي توها رافعه القلاج على فمها وبتشرب الا اخوها داش
سعيد: السلام عليكم يا احلى قمر منور البيت
موزه نزلت القلاج على الطاولة : وعليكم السلام ولفت ويحطت ويهها في المجلة اونها تقرا
سعيد يلس عدالها على ريل الكرسي اللي هي يالسه عليه وحط ايده اليمين على الكرسي وتم يطالعها بس هي سوت عمرها ماتشوفه وشوي يمسك القلاص
سعيد: الله كوفي يا الله كم كنت مشتهنه مالج ها
موزه تهز راسها ماتبا ترد عليه بس قالت: ماباه خلاص اشربه جان مشتهنه
سعيد : عيل مالج ماباه خلاص بعدين بشرب بس بصراحه مشتهيه من ايدج
موزه وتنش من مكانها ولا كأن شي صار
موزه: فالك طيب بوعسكور بسويلك اياه .. وسارت صوب المطبخ التحضيري اللي فوق
سعيد مارام يتحرك من مكانه ولا رام يرمس يلس على الكرسي اللي كانت اخته يالسه عليه وصدج هاييج الساعه زعل من عمره وايد ان اخته ما زعلت منه ولا حتى حطت ف خاطرها
سعيد يكلم عمره: الله عليج ياموزه والله صدج انج ماتزعلين ياويل حالي عليج فديتج والله انا خبله ما ادري شو فيني بس كله من رشود السبال حالته يننتني الله يلعن بليس ما ادري شو اقولها ولا كيف اتعذر منها الله يعيني بس ..سكت شوي وعقب كمل كلامه.. آآآه ياموزه والله يابخته منو بياخذج الا قلت مالت على هلك يا رويشد العنز والله انهم مايستاهلون ظفرها
حمده كانت تطالع عمها وهو سرحان طبعا بعد ما بندت سبيس تون شغلتلها عمتها فلم كرتون..
حمده: عمي متى بيي بابا وماما
سعيد يطالع الساعه في ايده كانت حوالي 12 ونص فليل ودشت موزه وفي ايدها الكوفي
موزه: ان شاء الله بيييون بس انتي سكتي
سعيد : وين ساروا نصاص الليالي
موزه: حرمت اخوك تربي
سعيد مذهول: من متى ؟؟ وليش ماخبرتيني عشان ايي البيت يمكن يحتايون ايبلهم شي ولا شياته
موزه حطت عينه في عينه عقب نزلت ويها وقالت: تراني اتصلت بس انت ماكنت فاضي تكلم حد
وتحط الكوب على الطاوله وتشل المجله وتيلس على الكنبه .. انسدحت ويلست تقراها تسوي عمرها عادي
سعيد: اسف موزوتي ماكنت قاصد والله
موزه: عادي ولا يهمك مازعلت تراني لوح لا تحاتي
سعيد: ماحيد اختي لوح احيدها كلها رقه
: مالت على هاي الرقه والله صدق لوح الحمدلله الاعتراف بالحق فضيله اي رقه هاي بس اللا قول خسفه
سعيد وموزه يلفون صوب الصوت موزه عدلت يلستها واتمت تطالع اختها
سعيد: الله يخسج انتي انزين يا السباله انتي شو ظهرج من كهفج اللي حاكره عمرج فيه اقول ابركلج زولي من ويهي ها الساعه لا اجلبها عليج
هند: تروم انته والله اخبر امي عليك
سعيد يقلدها بغيظ: والله اخبر امي عليك اقول زولي دام النفس طيبه
موزه: سعيد بسك عاد خلها مالك خص فيها
سعيد مفول جان تقطع هند رمستها
هند: وانتي شلج داشه بالعرض مايخصج انا ماوكلتج محامي عندي لسان لاتحاتين
سعيد: ها يسدج موزه يزاج ويلتفت صوب هند اقول يا ام لسان طويل مايحتاي حق محامي سيري كهفج لا اييج الحين
تمت هند واقفه تطالعهم باحتقار ويوم يا سعيد بينش راحت حجرتها
سعيد: ماتي غيري بالعين الحمرا.. المهم خلج منها ما اتصلوا عليج
موزه: لا قالت امايا محد يتصل لين ماتتصل هي وبعد لا نخبر حد
سعيد: ان شاء الله .. الله يطمنا عنهم
شل سعيد الريموت وبند الفيديو عقب مارقدت حمده وشلتها البشكارة رقدتها في حجرة موزه
حط فلم كان يشتغل على تو واندمج وياه وشل الكوب من على الطاوله وشرب يغمه منه
سعيد: ممممم لذيذ الله عليج يا موزه فنااااااااااااانه حلو الكوفي
موزه : بالهني ان شاء الله
سعيد: على قلبج
وعدت الليلة هاي على خير .. وربت حرمة اخوهم ويابت بنت سموها مها.. ورقدت امهم وياها ..
ورد احمد للبيت عسب يشللهم اغراض يوديها الصبح حقهم

دش كل واحد حجرته عشان ينامون
بس موزه من وين ييها النوم تمت تسترجع ذاكرتها وصلت لين ما مبارك وكلثم دشوا على ابوه وامه

يلسوا بقولكم على شي
طبعا والكل اذان صاغيه
مبارك: امر ابوي شو عندك
محمد : ما يامر عليك عدو .. سكت شوي وتم يناظر كلثم تنهد وقال؟؟: السفر تحدد يا جلثم وانت عارفه بها الشي وعارفه ان ريلج مابسيير لاني انا بسير وياج يلا تزهبي باجر على الليل بنسير لندن
كلثم وبدا الخوف يسري في شرايينها : باجر
مبارك: باجر وايد جريب يا ابوي
مريم طبعا لا حس ولا خبر
محمد: يابوك ابرك عشان يشوفون البنيه ويعالجونها بسرعه وما تشوف شر عقب
كلثم وصدق خايفه: الله يسمع منك يا عمي .. وبدن عيونها يغرغرن
مبارك شافها وماعرف شو يسوي .. مسك ايدها وهوس عليها قو يحاول يهديها وهو بروحه يبا حد يهديه
محمد لمحهم : مبارك شل حرمتك وسيري حجرتكم سير صلي لربك وادعا ان الله يشافيها ويعافيها
كلثم خلاص مارامت اتمت تصيح طول الدرب لين ما وصلت الحجره لفت على ريلها وهو من شافها حطها في حظنها وتموا يصيحون ثنينتهم

*ف الصاله

مريم: انا مادري حق شو تعني عمرك وتسافر البنت مافيها شر
محمد: ياحرمه انتي ماتفتهمين البنت مالها علاج هني
مريم: اشو مالها علاج ليش ماشي دخاتره هني
محمد: شي بس مب نفس خاري هناك غير يعرفون اكثر هني مب لين هناك يابوج بسج من الهذره وادعي حق بنت ولدج الله يعافيها
مريم: الله كريم
محمد: ها اللي الله قدرج عليه اقوم ابركلي الكلام وياج ضايع
مريم: وين ساير الحين
محمد: مايخصج فكيني من حشرتج..
ويظهر ويهدها روحها في الصاله
المغرب البيت كان ممزور من الاهل اللي يايين يسلمون على كلثم وعمها اللي بسافرون بالباجر

وعلى الساعه عشر محد كان موجود في البيت الكل راح بيته بعد ما دعى حق البنت انها ترجع بالسلامه
طبعا كلثم الله يعينها في حاله مايعلم بها الا الله وحده واول ماساروا اهل ريلها كلهم سارت حجرتها ومب قادره تستحمل اي كلمه

حصلت ريلها حاطط البنت في ثبانه ويالس يطالعها.. يلست عداله وحطت ايدها على راس البنت وتموا فتره لا كلام ولا حرهكه عقب قامت كلثم تبدل ثيابها ومبارك حط البنت في منزها وسار صوب الشبريه عسب يرقد

بس منو بهنيله الرقاد هاي الليله ..

عقب ساعه من التجليب على الشبريه نش مبارك صوب منز البنت وشلها وحطها عداله على الشبريه ورقدها وياه وكلثم كانت عند عيالها احمد وسعيد راقد بينهم حاطتنهم في حظنها لانها ماتروم تشلهم وياها

وناموا ثنينتهم كلثم واحمد ودموعهم على خدهم

بالباجر الكل محتشر والساعه عشر فليل ... في حجرة كلثم ومبارك
مبارك شال البنت وكلثم لاويه على عيالها .. عقب ظهروا العيال تمت كلثم ومبارك وموزه
كلثم: هلله هلله في العيال يابواحمد
مبارك يشوفها : توصيني على عيالي يا جلثم انا اللي اوصيج على حشاشه يوفي اوصيج على حلم عمري جلثم دخيل والديج رديلي بنتي سالمه غانمه.. جلثم حافظي عليها لاتخلينهم ياذونها رحم الله والديج .. طبعا مبارك من زود الكلام مايشوف جدامه من كثر الدموع اللي تارسه ويهه
سارت كلثم صوبه وشلت البنت من ايده حطتها على الشبريه ولوت على ريلها وتمت تهديه
كلثم: الله يهديك يا مبارك بدال ماتهديني وتقوي عزيمتي جي تسوي فيني يابوك انا محتايه ها الكلام هاي قطعه مني صل على النبي انت بس
مبارك: اللهم صلي عليك يا نبي جلثم ماباهاتـ.........
كلثم وتقطع رمسته: بس لا توفيها رمستك استغفر ربك .. اللي الله كاتبه بصير غصب عني وعنك.. خل ايمانك برك اقوى من جي.. ماحيدك ضعيف
مبارك: والنعم بالله .. استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم يا الله ياكريم انك تشافي بنتي وتعافيها وتردلها لي سالمه غانمه يا الله ياكريم
كلثم : امين يارب .. يلا عاد عشان مانتاخر على الطيارة بعده ورانا خط بوظبي( هاييج الايام ماشي مطار العين Wink )
طلعوا مبارك وكلثم ومحمد(ابو مبارك) وموزه عقب ماسلمو على مريم

*لندن

بعد ماوصلوا الفندق اللي كان الملحق الطبي والسفاره حاجزين ليهم غرفتين فيه ..
باتوا ليله وفي اليوم الثاني كان اول موعد للبنت مع الدكاتره..

*الجزء التاسع

*في مستشفى هارلي ستريت كلينك

وصلت كلثم للمستشفى ومعاها المترجم اللي بيترجم على الدكاتره
وبعد الكشف على البنت والفحوصات والاشعات اللي اجروها على البنت..
وبعد ساعتين من العذاب اللي عاشتهم كلثم وبنتها موزه في كل ها الوقت..
يت اللحظه اللي كلثم تترياها من سنه ..

*طبعا كل الكلام بالانجليزي ولكن هاي الترجمه اللي وصلها المترجم لكلثم
وخبرها بحالة بنتها

المترجم: يا اخت ام موزه الدكتورة تقولج ان البنت حالتها نادره
كلثم والخوف في ملامحها: كيف يعني ياخوي
المترجم: تقول الدكتوره انها بتشرحلج الحاله بالتفصيل
الام: خلها تقول وتفكني تراني ماروم اصبر اكثر عن جي
المترجم: اوكي استني شويه...
تم المترجم يسمع للدكتورة والام كل شويه تلتف على حد فيهم من المترجم للدكتورة وف الاخر التفت لها المترجم ولسان حاله يقول كيف بوصلها الخبر
المترجم وبثقل مب قادر يتكلم: يا اختي الدكتورة تقول ان البنت حالتها صعبة وعلاجها اصعب يعني الحالة ميؤوس منها؟؟
كلثم مارامت ترمس سكتت وبعد شوي : يعني شقايل بنتي مالها امل
المترجم: الاعمار بيد الله يا اختي ومحد يعرف غير رب العالمين انتي وكلي امرج لله
الام: والنعم بالله اللهم لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم بعد شقول امر الله عسى بس يصبرني
المترجم مذهول من ردة فعل كلثم وشوي وان الدكتور تتكلم انتبه لها المترجم وعقب رد على كلثم عشان يقولها كلام الدكتوره
المترجم: يا اختي الدكتور تقول انها بتدخل بنتج المستشفى عشان تشوفها يعني بيسوولها عمليه استكشاف؟
الام: شووووووووووووووووووووو عملية استكشاف .. ليش هي ارنب ولا فار تجارب انتو ينيتو توك تقول انها مالها علاج لا الظاهر انا اللي ينيت يوم سمعت كلامكم وييت هني ..
وتشل كلثم بعمرها وتروح صوب الملحق الطبي اللي كان عدال المستشفى بس بينهم عمارتين وتربع عند الدكتور المسؤول عن حالة بنتها في الملحق الطبي التابع لسفارة الامارات في لندن

*ملاحظه:
كل مريض له دكتور في الملحق الطبي يتابع علاجه وتقاريره وهو اللي يوقع لعمليات المريض اذا كان المريض قاصر يعني مب اي حد من اهله .. بس هذا طبعا بعد موافقه الاهل..

وتدخل عنده وهي في كامل انهيارها
الام: الحق علي يا دكتور اسمع شو تقول الدكتورة تبا تسوي في بنتي حقل تجارب ياربي من وين بلاقيها كل ماطقها عويه حسبي الله ونعم الوكيل اللهم لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
الدكتور سليمان: اهدي يا اخت ام موزه احكيلي كل شي خير شو اللي حصل
وتحكي كلثم كل الكلام اللي دار في المستشفى..
د.سليمان: يا اختي اهدي وبعدين هما مايقدرون يسون شي الا بامرنا واحنا هم بعد مانقدر نسوي شوي الا بموافقه اهل المريض يعني لا تحاتين
الام: الله يبشرك بالخير يا دكتور
وطبعا بعد كل الاحداث مارامت كلثم تستحمل كل اللي صار وتطيح ويغمى عليها ويشلونها الطوارىء
وعقب فتره بسيطه تنش كلثم ومعاها وحده من المترجمات العرب يالسه معاها
المترجمه: حمدالله على سلامتج اخت كلثم ها بشريني كيف صرتي
كلثم ومب مستوعبه شو اللي صار: ها .. شو .. انا وين.. وين موزه.. شو استوى
المترجمه: اهدي يا اختي انتي بس تعبتي واغمي عليكي ونقلناكي للطوارىء بس الحمدلله مافيكي الا العافية وتبتسم المترجمه لها وتكمل كلامها وبعدين موزه بخير انتي تعرفين انها نايمه في المستشفى من امبارح
انصدمت كلثم من كلام المترجمه: من امس ليش انا من متى هني ؟؟؟؟
المترجمه: من امبارح الظهر بس الدكاتره اعطوكي مهديء علشان تهدي لانه مش كويس على صحة الجنين..
كلثم وفجت حلجها وعيونها زاغت: جنييييييييين؟؟؟؟ اي جنين..؟؟؟؟!!!!!
المترجمه : شو يا اختي ماتعرفي انك حامل؟؟
كلثم: حــــــــــــــــــامل .. كيف ؟؟؟؟؟ ومن متى
المترجمه استغربت: يا اختي انتي حامل في شهرين بس يمكن انتي ماحسيتي لانك انشغلتي بحاله بنتك
كلثم وهي بعدها منصدمه: يمكن بس ليش الحين انا مافيني ياربي شو ها المحنه بعد
المترجمه : يا اختي استغفري ربك هاذي عطيه ربك كيف انتي ترفضيها
كلثم : استغفر الله انا ماقلت جي بس يا اختي انتي ادرى بظروف بنتي يعني كيف الحين اهتم بها ولا بعمري ولا بعمي اللي في الفندق بروحه من امس ولا حد يعرف عنه شي
المترجمه : الله يعينك يا اختي بس انتي قدها وان شاء الله بتمر الازمه على خير بس انتي خلي ايمانك بربك قوي
كلثم: والنعم بالله اسمحيلي اختي عبلت عليج بس الغريب اعمى ولو كان بصير دخيلج شوفيهم جان يرخصوني ابا اشوف بنتي وعمي وابا ارتاح
المترجمه: ان شاء الله .. وسارت المترجمه عند الدكتور وظهرت كلثم وراحت الفندق عسب ترتاح من يوم طويل

*في الامارات .. وخصوصا في بيت مبارك بن محمد..

مريم: مبارك .. مبارك.. بروووووووووووووك وصمخ شو ماتسمع عنبوك من ساعه اصارخ وانت ماترد
مبارك وهو ياي يربع.. :نعم يا امي امري .. ماسمعتج من حشره العيال.. امري فديت عيونج انا
مريم: بسك عن اللواته.. اقول كلمت ابوك ولا لا
مبارك: لا الحين بدقلهم..
وينش مبارك ويدق حق ابوه في الفندق ..
وخبره ان كلثم مانامت في الفندق ولا يعرف عنها اي خبر من ساعه ماراحت المستشفى امس الصبح .. وطبعا مريم كلها آذان صاغيه وتسمع كل الكلام ..
وتشل التيليفون من اذن ولدها ..
مريم: هلا بو مبارك ... شو وينها ها الرغيد عندك... شو ماعندها ولي يولاها...ولا السالفه شو فيها؟؟؟
مبارك مبلم مب عارف شو يقول طبعا خايف على حرمته وبنته .. وتم يحاتي .. وين ساروا ظاعوا, ولا موزه صابها شي .. الله يستر بس
مريم: حووووووووه مبارك من ساعه اكلمك
مبارك: هلا امايا اسمحيلي سرحت ..
مريم : ها مبارك وينها حرمتك .. ارتغدت من سارت .. ولا هي بس علثت البنت..
مبارك: اله يهديج يا امي شو علثه حد يتمنى المرض لعياله
مريم: زين بنشوف بعدين جان ما طلع كل هذا جذب ..
مبارك:..................

*في لندن

توها كلثم واصله يوم عمها كان يصك سماعة التيليفون
وينش من مكانه وهو يطالع حرمه ولده ويها اصفر من التعب..

محمد: وينج يابنتي .. شو فيج مصفرة جي ..عسى ماشر..شي فيها موزه.. وينها عنج؟؟؟
كلثم ومب رايمه تمشي: سلامه عمرك يا عمي شوي بس تعبانه.. موزه مافيها الا العافيه بس رقدوها في المستشفى عسب يسوولها فحوصات وانا رقدت البارحه وياها .. اسمحلي يابوي ماخبرتك .. ماعرفت رقم الفندق..
محمد: بالحل غناتي .. دشي ارقديلج شوي وارتاحي ..
كلثم: عمي ..مبارك اتصل ؟؟؟
محمد: هي يا بنتي ..بس يوم بتنشين بخلي حد يتصلج عليه؟؟
كلثم: تسلم يا عمي ماقصرت.. اسمحلي بسير الحجره
محمد: مسموحه يابنتي يلا سيري

دخلت كلثم تنام ورجع.. محمد لقعدته.. ومبارك يحاتي حرمته وبنته...
ومريم ام مبارك يالسه تزود هموم ولدها وتشحنه..
وموزه روحها في المستشفى....
وعيال كلثم بروحهم في البلاد؟؟
وها الجنين اليديد؟؟ شو بيستوله؟؟؟

وعلى صوت منبه التيليفون الساع 6 الا ربع تنش موزه من رقادها ...
عقب ماتمسحت وبدلت هدومها وصلت.. وعت بنت اخوها عسب تروح المدرسه..

عقب مالبستها نزلتها الصاله وريقتها وركبتها الباص...
وهي طالعه على السلم شافت اخوها احمد نازل وفي ايده شنطه
موزه: صباح الخير باخويا حبيب قلبي .. مبروك ماياك يا بوشهاب وتتربا في عزك ان شاء الله
احمد: صبحج الله بالخير هلا والله بدلوعه اخوها .. الله يبار ك في حياتج وعقبالج ان شاء الله
من سمعت موزه ها الكلام وطت راسها الارض وسكتت هي واحمد ..
احمد اقتفطت من اللي قاله وتذكر ان اخته ممنوعه من الزواج بحكم حالتها بس مايدري بالتطورات اليديده..
وحب انه يلطف الجو
احمد: اقول موزه روحي تلبسي ويلا تعالى وياي المستشفى..
موزه ومستانسه ولا جنه حد قالها شي من شوي..
موزه: صدق والله بتشلني وياك؟؟؟
احمد : هي صدق ليش لا انتي مب مصدقه عمرج ليش؟؟
موزه: ها .. لا بس..؟؟
احمد: بس شو ل..يلا قبل لا اغير رايي
موزه وهي طالعه ركض على السلم : ياخي الواحد مايعرف يمزح وياكم مول يلا دقايق وانا عندك
احمد : اقول لاتنسين توعين اخوج في طريقج عن يتاخر عن الدوام مافينا بعد..
موزه: اوكيك براذر
سار احمد وحط الشنطة في السياره ورد يشرب جاي في الصاله ودق تيليفون على الشغل وتعذر منهم
*( احمد يشتغل في شركة العين للتوزيع وهو مدير فرع الساد)
نزل سعيد الصاله مفول ومب طايق عمره وينافخ ويبرطم
احمد: يالله صباح خير شو بلاك جي من الصبح تنافخ .. احيد الناس تنش تقول صباح الخير ولا السلام وانت تنافخ الله يهديك
سعيد: اوهو بدينا بالمحاضرات اقول صباح الخير والسلام عليكم واحسلي اجلب ويهي واطلع مالي خلق
احمد: عوذ بالله شو فيك يابوي تونا الصبح
سعيد: استغفر الله العظيم .. اعوذ بالله من الشيطان يابوك بعد شو اسوي ومنو خلا ها الحشرة توعينا من صباح الله خير
احمد: هههههههههه الحين فهمت السالفه اكيد موزه سوتلك حفلة يعلك من هذا واشد صدق محد يعرف يوعيك غيرها.. الله يعين اللي امها داعيه عليها وبتبتلش فيك
.......: وانا اشهد والله ان امها داعيه عليها يوم الجمعه يوم الدعا مقبول الله لا بلانا يارب
ويلفون ثنينتهم صوب الصوت اللي كان ياي من السلم
احمد وميت على عمره من الضحك: كخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ههههههههههه الله يقطع بليسج بسج مويز عن اخوج لايقوم يجتلج
سعيد وعشان مايغلط هدا عمره وببرود: ودج انتي بس اللي تتمنين التراب اللي امشي عليه يا السباله
موزه: عاد في هاي صدقت والله حظها يوم بتبتلش بسعيد ولد مبارك والنعم فيه اخوي
احمد : هههههههههه الجبن سيد الاخلاق موزوه صح
موزه وتسوي عمرها بريئه: اي جبن جبن كرافت ولا موزاريلللا
وينقعون ثلاثهم من الضحك وسار سعيد الشغل وتم احمد وموزه
احمد: يلا قومي.. الا صدق وينها عويش وحمده.. وين رقدوا
موزه وبنظره غضب: ياوين ماتعرف ولا تستظرف حضرتك؟؟؟ وين بعد عند شيختكم موزه وعويش في المدرسه بس حمدوه في سابع نومه صدق اوعيها ولا بتم هني
احمد: لا خليها عند عمتها ابركلها
موزه : اوكيه بروح اوديها وبييك
احمد: بترياج في السياره
طلعت موزه ودقت الباب على اختها هند
هند من ورا الباب: نعــــــــــــــــــــم.. منو عند الباب
موزه ومستغربه ان هند بعدها واعيه: انا بطلي بقولج شي
هند ومفوله: اعوذ بالله من الشيطان شو تبين انتي بعد من صباح الله خير........
( كل ها وبعدها مابطلت الباب)
موزه: انزين بطلي الاول وبعدين قولي ليش؟
هند: ااااااففففففففففففف منج ومن ها اليوم اللي بصطبح بيه بويهج
وتبطل الباب بقوي وشوي عن ينكسر
هند: نعم غردي يا شاديه قولي شو تبين
موزه وهي متندمه انها سارتلها بس خلاص هي تعودت
موزه: بروح المستشفى ويا احمد وبنخلي عندج حمده ممكن ولا لا
هند وتطالعها بنص عين : خلي البشكاره تييبلي اياها
وتسكر الباب في ويه اختها
وتسير موزه تزقر على البشكاره وتخليها تحط البنت عند عمتها وتسكر حجرتها بالمفتاح قبل لا تنزل عند اخوها لانها خلاص اتعودت تسكرها من عقب ما اختها كانت تفتش في غرفتها كل ماتطلع وتاخذ اللي تباه من لبس او ميك اب او اي شي حتى لو كان شي تافه مثل لبنا او كافي ومن يومها وموزه تبند باب حجرتها كل ما ظهرت من البيت

الجزء العاشر

وسارت المستشفى ويا اخوها وفي الطريج ..

موزه: احمد طوف على مخبز السويدا ولا النور
يلتفت احمد على اخته: بسم الله عليج مويز توج متريقه ماوحالج يعتي..ويرد عينه للطريج
موزه وبنظرة تحاول انها تستفز بها اخوها: اممممم بصراحه مب حقي؟؟
احمد: عيل حق منوه
موزه: حمود احيدك ذكي يا كامادووووور
*( موزه تدلع احمد بها الاسم احيده اسم نوع من انواع الكمبيوتر من زمان )..
سكت احمد ومارده عليها وعقب شوي
موزه: حمود حق حرمتك الفجعانه بتموت على سندويج الزعتر مال المخبر لا تخل ف خاطرها يا بوك وهاتلها
احمد ظحك على اخته اللي عرفت كيف تلوي ايده : ان شاء الله يا السوسه بسير وبييبلها من الجمعيه اللي عدال المستشفى بس عقب ما انزل اللقافه والحنه والحشره هناك
موزه وباستعباط: منو هاي
احمد ويستعبط: مادري يمكن وحده هني يالسه عدالي وماذيتني مب مخلتني اعرف اسوق عدل
موزه وتظحك: خل عنك بس الا قول اللي ماخذ عقلك
احمد: هي عندج مانع موزه قمر
*(موزه كانت تغتاظ من هاي الكلمة بس حاولت ماتعصب)
موزه: اوهو اخوي يمدحني زين والله الا اقول حمود من وين الشمس طالعه
احمد ومتعجب ان اخته ماعصبت ولا اتنرفزت لانها دوم تشيط من هاي الكلمة
احمد: ها ... موزوه انتي صاحية .. بخير يعني
موزه ومسويه بولباس لاخوها ولافه ويها على الدريشه
احمد: حوووه اكلمج انا
موزه: نعمين يا اخوي العزيز امر
احمد: شوفيج ؟.
موزه:ماشي شو فيك انت جلبتها دراما اقول ياباباتي شغل الاف ام
ويشغل احمد الراديو وتطلع اغنية لايهمك ياحبيبي لعبد المجيد
وتموا سوالف لين ماوصلوا المستشفى
avatar
Admin
المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/04/2020
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://lovestories.ahlamontada.com

أجمل روايات حب في المنتديات العربية Empty رد: أجمل روايات حب في المنتديات العربية

الجمعة أبريل 03, 2020 9:37 pm
* وفي البيت

هند بروحها ويا حمده والبشاكير محد غيرها وهند طبعا سهر طول الليل على النت
ونامت لين السعه 12 الظهر ولا حمده ناقزها فوقها توعيها
حمده: اموووووه نسّي ابال العب(عموه نشي ابا العب)
هند تحب العيال وايد بس ماتحسس حد وتبطل عينها: حموووووووووووده فديتج ابا انام
حمده وبدت تصيح: حلام انا بلوحي محد يلعب مآاي (حرام انا بروحي محد يلعب معاي)
هند وخلاص بتصيح على بنت اخوه وتنش وتلوي عليها وتمسكها تقرقطها(تزغزغها) وتموا يناقزون على الشبريه لين ماطار النوم من عين هند
وعقب ماتعبوا من اللعب نشت هند وسارت الحمام وبدلت هدومها وسبحت حمده ونزلت بها تحت في الصاله
وتزقر على البشكاره ويم يت
هند: وين موزه
البشكاره : موزه مافي هني سير ما بابا احمد مشتشفى
هند: زين شو بتسوون غدا
البشكاره : ما يأرف مهد قول سوي
هند: اوكي خلاص انا بسير اسوي
حمده تنقز من مكانها: اموه انا بثوي ماااج
هند: اوكي يلا جدامي
تناقز حمده ومستانسه وسارت المطبخ ويا عمتها

*في المستشفى

تموا سوالف وضحك لين الظهر وعقب ردت ام احمد واحمد البيت وتمت موزه ويا حرمت اخوها مهره في المستشفى

وعقب مارقدت حرمت اخوها تمت موزه ترد لذاكرتها وتستعيد ايام من اوراقها وصفحات انطوت في التاريخ بس مزالت عايشه في قلب موزه اللي عمره مابينساها

*الماضي

طبعا مريم ماقصرت ف ولدها من كثر ماشيشته على كلثم وهو ساكت مايرمس وعقب خلاص انمزر قلب مبارك مارام يستحمل وهو يحاتي بنته وحرمته يللي لين هاييج الساعه مايعرف عنهم شي

مبارك وهو ماسك عمرة عن لايطول صوته على امه جنته وناره: امي دخليج روفي بحالي رحميني يا امي والله ما استاد اكثر من اللي انا فيه طلبتج رحميني ها الليله وباجر سويي يللي يرظيج بس طلبتج هديني ها الليله انام والله يا امي ان قلبي مدمي ومثقل بجروحه لاتزودين الجرح وتسكبين عليه الملح يا امي انتي المفروض اللي تداوين جرحي وتحطين عليه الماي البارد مب تصبين عليه الملح وهو ينزف .. وبدن دموع مبارك تتيمع ف عينه ويكمل.. امي والله اني ما اروم احتمل ياللي في قلبي يا امي جبال تنهد من حمله كيف وانا بشر يا امي ابا انام ف حظنج احس بالدفا والحنان واني بعدني ياهل ما احاتي حشاشه يوفي يا امي ابا انام في حظنج واحس بالحب اللي ف قلبج يا امي ..... خلاص مبارك مارام يكمل وتهل دموعه سيول تهل دموع مبارك وتجرف معاها اراضي خظرا تهل دموعه على خوفه على بنته تهل دموعه على حبيبة قلبه تهل دموعه عسى تراف امه بحاله
وهني مريم تخر وتسكت وتربع صوب ولدها وتحطه في حظنه وينفجر مبارك بالصياح والنواح وكل ما تهديه امه يزيد
مريم: فديت روحك مبارك بسك يابوك بسك خلاص ان شاء جليثم بخير وبنتك بين ايدين رب العالمين هو ابخص بها فديت عيونك انا ماتسوى الدنيا دموعك ربي لا جعلني حيه وانا اشوف دموعك جدامي يا بوي اذكر الله قول لا اله الا الله اتشهد يابوك غناتي قوم تيدد وصليلك ركعتين ادعي ربك عسى الله يشافي بنتك ويرجعلك اياها سالمه غانمه
مبارك ماحس بكلام امه لانه عقب ماهدا نام ف حظن امه نام من التعب نام من الهم نام من كثر مايحاتي
مريم يوم شافته رقد تربعت ويلست عدل على الارض ونيمته على ريولها وتمت تمسح على شعره وتهل دموعه تهل دموع مريم المكابره تهل دموع الياس ماتدري هي ليش تسوي بولدها جي
مريم وتناجي ربها: استغفر الله العظيم ياربي انا شو اسوي في ولدي ليش ما ارحمه الله يلعنك يا بليس يللي ماتخلي حد ف حاله اعوذ بالله منك ... وتمت مريم تقرا قران وتدعا حق ولدها وهي بعدها تمسح على راسه
وشوي وان التيليفون يدق
مريم حاولت انها تقو بس فز مبارك من مكانه من الروعه وشل التيليفون
مبارك: السلام عليكم
محمد: وعليك السلام والرحمه هلا والله بولدي العود
مبارك: هلا ابوي بشر عسى ماشر جلثم فيها شي ولا موزه
محمد: لا يابوك الشر مايجيك ان شاء الله والحمدلله حرمتك بخير وراقده في الحجره بس موزه مرقده ف المستشفى
مبارك: لييييييش يا بوي شو فيها ؟؟
محمد: يابوك استهدى بالله مابلاها الا العافيه حشى تفاول بالخير يا ولدي شو جي
مبارك: اسمحلي يابوي بس والله ما انلام
محمد: ادري يا ولدي ماتنلام بس اهدى انت بنت لازم تتنوم ف المستشفى عشان يراعونها هم ابخص بحالتها الحين وربك كبير يابوي والله بايده كل شي
مبارك ويرتاح من كلام ابوه: والنعم بالله وشو حالها جلثم يابوي عساها بخير وماتحاتي
محمد: الحمدلله بخير بس كيف ماتحاتي يابوي هاي ظناها لازم بتحاتيها
مبارك: صدقت والله الله يرحك من هموم الدنيا يابوي مثل ماريحتني ولاخلاني الرب منك انتي وهاي الغاليه ..ياشر على امه اللي سيده هلت دمعتها

وعقب مابند مبارك عن ابوه لوى على امه ونام مثل ماكان قبل شوي

*لندن
*ملاحظه صغيرونه
(يوم ردت كلثم من المستشفى تذكرت انهم نقلوا من الفندق لشقه قريبه على المستشفى لانه مايحتملون مصاريف الفندق وبعد عمها مايحب ياكل اكل مطاعم وايد بس في الحالات الطارئه)

بعد ماصلت الفير قامت كلثم تشوف عمها لو نش ولا لا حصلت يصلي وشكله كان تعبان يمكن لانه مانام عدل خلته كلثم وردت انسدحت على شبريتها وتمت واعيه لين الساعه 7ونص الصبح بس مارامت تصبر اكثر من جي قامت تلبست عسب تسير عند بنتها المستشفى .. سوت ريوق حق عمها وهي ف المطبخ سمعته انه نش ويدور عليها.. طلعته
كلثم: صبحك الله بالخير عمي
محمد: صبحج الله بالنور والسرور شو اصبحتي يابنتي
كلثم: الحمدلله يابوي ما اشكي باس
محمد: دوم ان شاء الله هب يوم
كلثم: الله يسلمك يابوي .. تبى الريوق الحين
محمد: هي فديتج تراني يوعان
كلثم: فالك طيب دقايق وهو عندك
دشت المطبخ ويابتله الريوق وتريقوا ثنينتهم بس طبعا كلثم اللقمة في ايدها مالها طعم وماتشتهي شي من صوب وحامها ومن الصوب الثاني تحاتي بنتها
محمد لاحظ عليها : شوفيج يا بنتي ماقربت صوب العيشه وهاي اللقمة لج ساعه قابضتها في ايدينج
تتنهد كلثم بحرارة: ماشر يابوي بس احاتي موزه
محمد: الله وياها احسن عنج وعني خليها على تكل رب العالمين يا جلثم وسلمي امرج له تراه مايغفل عن عباده وهو اراف بحالهم عنا
كلثم وارتاحت شوي: والنعم بالله يابوي بس بعد تعرف احنا بشر ولازم نحاتي
محمد وهم يسمعون جرس الباب التحتي مال العماره ( في كل شقه تيليفون عسب يعرفون منو ياي يزورهم عشان يبطلون الباب من الشقه نظام امن يعني)

*ملاحظه ثانيه
(كل مريض تابع للدوله تتامنله سيارة ومترجم توديهم المواعيد الطبيه.. عسى الله يطول في عمر بوخليفه اللي مب مقصر علينا في شي وجعله ذخر لنا.. قولوا امين)
محمد: ولا يهمج يلا قومي السياره وصلت السيارة
تلبست كلثم عباتها وسارت صوب السياره ودشت السياره وحصلت المترجم اللي سلم عليها وراحوا صوب المستشفى
وعقب ماتطمن كلثم على بنتها انها بعدها على حالتها الاوليه ماتغير فيها شي زقرها المترجم لان الدكتورة تبا تكلمهم في موضوع البنت
المترجم: يا اخت ام موزه .. الدكتوره بتقولج شي بس الله يخليكي لاتعصبي
كلثم وبدا ضغطها يرتفع..: شو تبا بعد هاي على الصبح تفضل قول خلها بس تطمني على حشاشه يوفي
المترجم ويرجع يكلم الدكتوره ان الام جاهزه تسمع الخبر وردعلى كلثم وقالها
المترجم: يا اختي الدكتورة امس اجتمعت بدكاترة اخصائيين ولقوا حل لبنتك بس يارب توافقيهم
كلثم وبدا بصيص من الامل يشرق عليها: بشر يابوك
المترجم: يا اختي هما الحين اكتشفوا ان دمها يباله تغير فهذا هو اللي مسببلها التعب.. يعني بنتك محتاجه عمليه تغير دم وهاي مافيها خطورة ان شاء الله
كلثم وزايغه من كلمة عمليه: شو عمليته بعد .. بس مامنها مظره
المترجم : لا يا اختي والملحق الطبي مايرظى يسبب الظرر لانب من ابناء بلده ولا انتي ما تعرفين بلدك
كلثم: والنعم فيك وفيهم بس يابوك اعذرني هاي بنتي .. وبخليها على تكل الله هو ابخص بها سلمت امري لواحد ماتغفل عينه هو ادرى بحالي
المترجم واعجب بشجاعتها وقوه ايمانها وصبرها: الله يعطيكي العافيه يا اختي الحمدلله انك قلتي ها الكلام وكلي امرك لله
كلثم: انزين ومتى بتسويها العمليه
المترجم: يا اختي المفروض ان احنا نستعجل وعلشان كده الدكتورة قررت انها تكون بعد ساعه
كلثم منصدمة: شو.. بسرعه جي .. ليش ماتتريا كم يوم ولا حتى تخليها باجر؟؟
المترجم: يا اختي مثل ماقلتلك .. بنتك حالتها حرجه .. يعني بالعربي الفصيح لازم الحين قبل بعد شوي
كلثم: توكلنا على الله... وهني ترفع كلثم ايده لفوق تناجي ربها: ربي اني وكلت امر ها البريئه لك.. انت اراف بحالها عني.. ربي لاتحرمني من نظر عيني ..
وتهل دمعة كلثم وتظهر من الحجره وتسير صوب الملحق الطبي اللي سبق وذكرنا انه في نفس الشارع مال المستشفى ( مستشفى هارلي ستريت كلينك)
تدخل كلثم عند دكتور سليمان وتطلب منه انهم يتصلون في البيت عند ريلها عشان تقوله على خبر العمليه
كلثم: السلام عليج امايه شحالج وشخبارج عساج بخير
مريم: وعليج السلام والرحمة شحالج انتي وشحال الصغيرونه ربها بخير
كلثم : الحمدلله يا امي .. اقول امي مبارك عندج
مريم: هي هكو وياج وينه محمد عنج
كلثم: في البيت امي
مريم وبدأت شغل الحماوات : ليش انتي وين من صباح الله خير
تتنتهد كلثم: انا في المستشفى يا امي .. عطيني مبارك
مبارك : هلا جلثم شحالج وشخبار موزه
كلثم: لا تسال عن حالي يا مبارك وبنتك ادعيلها وصليلها عسى ربك يرحم بحالها
مبارك وهو زايغ : جلثووووووووووووم شو تقولين بنتي شو صابها لا تقولييييييين م..
وتقطع كلثم كلامه: بسسسك مبارك لا توفيها رمستك .. عوذ بالله يا بوك بنتك مابلاها شر .. بس اباك تتدعاله لانهم بيسولها عمليه عقب ساعه
مبارك وجنه ردت فيه الروح: طمنتيني .. الله ياخذ شرج يننتيني .. ليش بيسوولها عمليه

كلثم خبرت مبارك عن حاله البنت وانهم لازم يغيرولها دم وعقبها بندت عن ريلها التيليفون وتشكرت للدكتور وردت المستشفى وتمت يالسه عدال بنتها وهي تدعي ربها وتمسح على راسها

* الحاضر
ترجع موزه لواقعها على دق الباب في المستشفى
تعدل شيلتها وتقوم بسرعه عسب ماتوعي حرمة اخوها التعبانه وتبطل الباب وانها الممرضه يايبه الصغيرونه عسب امها ترضعها
ومر اليوم هذا بطوله وموزه في المستشفى لين فلليل وعقب يوم امها يت ترقد عند حرمه اخوها ردت هي ويا احمد البيت اللي سيده دش يرقد وموزه بعد سيده على الشبريه بعباتها وحالتها

* الساعه 1ونص صباحا
نشت موزه من نومها وخذتلها شاور سريع وبدلت هدومها ونزلت صوب المطبخ يوعانه تدورلها اكل
ويوم قربت من المطبخ تسمع ظحك ولعب وسوالف ..دشت المطبخ وحصلت حمده وهند يالسين يلعبون وهند تسوي سندويشات حقها وحق حمده

موزه: يوعااااااانه ومافيني حيل
ويلست موزه على الكرسي مال طاوله الطعام

هند: ليش ماكلتي شي في المستشفى؟؟
موزه: ماكان لي خاطر
هند: شفتيها مها ولا لا
موزه ورفعت راسها عقب ماكانت موطيته على الطاوله
موزه: فديتها والله تجنن بس وايد صغيرونه

وف ها اللحظه يعلن بطن موزه عن استسلامه ورفع رايته البيضا خلاص بدا يصاوي من كثر اليوع

وتنقع هند وموزه من الضحك
هند: خلاص بسويلج سندويشه بس شو نبين جبنه ولا لبنه
موزه: اي شي بس الم ها الفظيحه.. تاشر على بطنها
ونقعوا ثنيتهم من الضحك يوم ردت بطن موزه تصاوي اكثر فرحا بقرب موعد الاكل

ردت موزه تحط راسها على الطاوله
هند وراحت صوب اختها تحط ايدها على راسه

هند: موزوه شي فيج
ترفع راسها بتعب: لا بس مصدعه تعرفين بعد هاي الشقيقة(صداع نصفي) ماتخلي الواحد ف حاله
هند: انزين كلتي بندول ولا شي؟؟
موزه: لا الحين بسويلي كوفي وباكل وعقب باخذلي حبوب
هند: اوكي كلي انتي وانا بسويلج شي دافي بس مب كوفي عسب مايزيد الويع عليج وتعرفين تنامي بعد
موزه وبظيق: لا ما با اووووف.. شو بتسوين يعني
هند: حليب ويا زنجبيل ولا اقولج ها حق البرد ... امممم هي بسويلج نعناع يفيدج
موزه: ماحبه وايد
هند: ياهاي محنه اقول مويز تراني عطيتج ويه وايد
موزه بدلع: ماعليه هاي المره بس
هند: انزين..وتحط ايدها على راسها تفكر عاد ياوين... انزين بسويلج حليب ويا العسل اظني هاي عاد مافيها شي
موزه: انزين الامر لله من قبل ومن بعد.. حكم القوي
في ها اللحظه تعلن امعاء موزه استسلامها التام وتصرخ طلبا للنجده وتموا ثنينتهم يظحكون وعقب ماكلوا طلعوا فوق ويلسوا كلهم في حجره موزه
موزه: هند الا قوليلي وينا عويش ماشوفها
هند: تمت تصيح تبا ابوها ويوم يا دشت وياه ورقدت عنده
موزه وتطالع حمده: وها الخفاش بعدها ما استسلمت للنوم
هند وتظحك: تحلمين انتي هاي حمدة بنت احمد ماتنام الا يوم تسكر بيبان البيت وتطمن على الكل انه في سابع نومه وعقبها تعيث في الارض فسادا وتخرب الدنيا وبعدها تفكر في النوم
ويظحن وهن يطالعنها وهي مثل الاطرش في الزفه بس عقب ماملت منهم قالت
حمده: ابا مولان (مولان اسم كرتون اطفال فلم مال هاي الصينيه اللي تحارب بدل ابوها وتسوي عمرها ريال)
موزه وهند: لا حراااااام والله حفظنااااااه
موزه: حمدووووه مولان لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا تبين ليلو استيتش هي بس مولان لاااااااااااااااااااااااااااااااااااا والله اني صميييته صم وكل اغانيه حافظتنها
هند: ومين سمعج مي تو
حمده وباصرار: مابا ابا مولااااااااااااااااان
وبدات في التغريد
نقزن عليها موزه وهند ويسكرن فمها لان ابوها لو سمعها ونش بيجلب البيت حريجه
موزه وخلاص استسلمت للواقع: اففففف منج حكم القوىىىىىىىىىى
هند: الامر لله من قبل ومن بعد سرينا
موزه وهند وهن رافعين رايه الاستسلام وحمده رايه الانتصار ماشيه جدامهن تناقز وتراقص
ويلسن يطالعن مولان لين مانامت الشيخه حمده
هند: اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله
موزه وتظحك: ههههه مابغت تنام
هند: يننتني موعتني من الساعه 9 ولا مادري 10 وماشاء الله عليها ماونت
موزه:هههههه عادي يهال ماينلامون
هند: موزه ملانه ابا اسوي شي
موزه: شو
هند: مادري بس اي شي
موزه: انزين ليش ماسرتي المستشفى تتحمدين بسلامه حرمة اخوج
هند: موزه تدريني ماداني المستشفى ولا احب اروحها تذكرين حتى يوم امي مرقده هاييج الايام ماكنت اقهر ايلس اكثر من ربع ساعه وسيده ارد
موزه وهي مغتاظه من انها تذكرت السالفه: اذكر يا السباله حتى انج يننتين اقولها برد البيت ابدل ملابسي واتسبح وبرد تقول مافيني ايلس يا بنت الحلال قري يلسي شوي ويا امج بسير ايب شي من السوق وبيي لا مافيني صدق كنت مشتهيه اذبحج
هند: عادي كيفي
ويظحكن ثنينتهن
هند: ها قولي
موزه : شو اقول
هند: ابا اسوي شي
موزه: اممممممم انزين شو رايج نسير المعرض
هند: معرض اي معرض
موزه: معرض الخبيصي اللي في الخيمة مجابل كارفور
هند: هي تذكرت .. يقولون حلو في اشياء يديده حتى الناس اللي فيه يداد مب مثل كل مره
موزه: اوكيه عيل قبل لا اسير المستشفى بنسير المعرض وعقبها بنزل المستشفى اوكيك
هند: اوكيك يا ماما .. وين ها الافكار من زمان
موزه: موجوده بس مندثره شوي
هند: اقول مداح نفسه تراه يباله...
موزه: ها امي رفسه ف عينج اقول تراني وايد عطيتج ويه بسير لرقد وانتي لو تبين المعرض تنشين بس بليز بدون ازعاج وياويلج يا سواد ليلج يا هندوه لو وعيتيني قبل الساعه 10
هند: خييييييييييييييييبه 10 عيل متى بنسير
موزه: تراني حذرتج وقد اعذر من انذر كيفج تبين المعرض سمعي الكلام ماتبين جابلي اليدران طول النهار ويلا تصبحين على خير
هند: اوهو تراج مصختيها شو تمسكيني من ايدي اللي تعورني ولا هي مذله
موزه: ماعاش من يذل هند بنت مبارك بس مثل ماتقولين فرصه اخلص تاري وسارت موزه صوب حجرتها وهي تغني وحاطه ايدها على ذميها عسب ماتسمع هند شو تقول
موزه: خلص تارك طفي نارك.. مللي شوفته قبل منك
هند: ويا ها الرااااس ردي
بس طبعا نو واي موزه دشت الحجره وسكرت بابها عقب مادشت
هند وتها بتطلع حجرتها ولا تشوف حمده نايمه على الكنبه عدالها: لالالالالالا ياهاي حاله بعد اليوم رفيس وبكسات بطن الله يعيني .. وتشل هند حمده وتطلع ترقد

*الجزء الحادي عشر

الساعه 6صباحا عاة نغمة "اكبر فخر للناس" رن تيليفون موزه وتنش موزه تدور على التيليفون تحت المخده وهو بعده يرن
موزه: اوهو شو ها الحاله... وين راح ها التيليفون بعد
وتفر اللحاف وتنش تيلس على الشبريه وتحصل التيليفون طايح على الارض تشله وهي مبطله عين ومسكره الثانيه وتشوف الاسم على الشاشه"احمد يتصل بك"
موزه: الو..وتتثاوب هلا احمد نعم شو تبا على صباح الله خير
احمد: اعوذ بالله منج ومن صباحج.. الناس تسلم قبل مب شو تبا ..مالت عليج
موزه: خلاص اسفين السلام عليك يا اخوي العزيز شحالج باباتي شو اخبارك شو فيك شو تبا ابا انااااااااااااام حمود شو موعيك من الفير جي
احمد: اقول امي مانسيتي شي
موزه: لا شو نسيت بعد
احمد: عويش وينها
موزه مخترعه و نشت من على الشبريه: عوييييش ليش مب عندك راقده
احمد: هي ليش انتي ناسية انها وراها مدرسه
موزه: ياهاي محنه يابوي انا لا امها ولا ابوها الله يخليكم لها وانتو شو خانتك
احمد: فديت والله مويز الغاليه حبيبة قلب اخوها
موزه: ها بدينا ف اللواته ودهن السير اقول حمود خل عنك شو تبا
احمد: فديت والله اختي الغاليه موزه بنت مبارك اللي الحين بتي تشلها وتلبسها وتريقها وتوديها الباص
موزه وتصارخ: اقول ايه انته انتو عليكم بس تييبون عيال وانا اربي شو قالولك بشكارة لا بعد الحين نمبر 3 يت الله يعيني
احمد وميت على عمره من الظحك: نمبر ههههههههههه حلوه هاي منج فديت موزوه انا والله لين الحين مانمت قومي دخيلج
موزه: ليش ان شاء الله مب وراك دوام؟؟؟
احمد: لا ماخذ اجازة اسبوع حق مهاوي..
موزه: هههههههههههه حلوه هاي الظاهر الشباب بعد يباله اجازه وضع خخخخخخخخخخخخخخخ والله انك رهيب يا بوشهاب ماروم امسك عمري هههههههههههههههههههههههههههه حمود صدق ها الكلام ههههههههههههه المفروض يكتبون بها قرار هههههههههههههههههه قرار من لجنه الامم المتحده هههههههههه بوضع اجازه وضع لكل رجل يعمل عشان ييلس ف البيت ويا حرمته هههههههههههههههههههههههههه بموت
احمد بنرفزه: ايييييييه انتي يا السباله وضع ف عينج يا الخامه مالت عليج اونه اجازه وضع( يقلد صوتها) اقول قومي بحشمتج عن اييج الحين وشلي عويش ولا تراني بذبحج
avatar
Admin
المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 02/04/2020
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://lovestories.ahlamontada.com

أجمل روايات حب في المنتديات العربية Empty رد: أجمل روايات حب في المنتديات العربية

الجمعة أبريل 03, 2020 9:38 pm
العنود: ناصر بسير اقول حق امي تخطبلك اياها

وعقب شوي ضحك على عمره ,, وحمد ربه انه اخيرا بيستقر ,, استانس ومسك التيليفون ودق حق حرمته ورمسها ازود عن ساعه ونص ..

بيت المرحوم مبارك,,

نوزه عقب ماخفت شوي سارت تسبحت وصلت الصلاة اللي طافتها وقامت بدلت كندورتها وشلت شيلتها البيضا ونزلت عند اهلها تحت في الصاله,,

في الصاله,,

كلهم تحمدولها بالسلامه ,, سارت وانسدحت على الغنفه ,, ويت عاد المكاره الصغيرونه عدالها,,

حمده: اموه انتي تابانه

موزه: لا العب وياج

حمده: انزين يلا الإبي ليث يالثه تي تعالي بلاويج فلم يديد بابا يابا حقي بث اواثي لا

موزه وهي تهز راسها : ياربي عليك يا احمد شو ها المذله اليديده ,, ها الشيخه اشوف الفلم ال شو,,

عويش: هذا شريط بابا سجلاه من التليفزيون ما اعرف شو اسمه بس انجليزي

موزه: لا حول ولا قوة الا بالله ربي لا بليتنا يا الله

حمد يايه تربع وفي ايدها الشريط,,: اموه هكو خديه ثوفي اثمه

موزه: مابا بسير احطه حقكم وبرد عند انسدح مافيا على حشرتكن خميس وعبيد,,

ويوم شغلته موزه عرفت ان اسمه "Sinbad : Legend Of The Seven Seas سندباد : أسطورة السبع بحار" وردت انسدحت لين ماغفت عينها ,,

عقب شوي يت كلثم الصاله وحصلت بنتها راقده يابتلها لحاف خفيف ولحفتها ويلست ويا البنات في الصاله ,,

عقب ساعه نشت موزه وحصلتهم كلهم متيمعين ويشربون شاي,, قامت ويلست مكانها ويا سعيد يلس عدالها

سعيد: hi my banana what are you doing in your life?
" شحالج عزيزتي بنانا شو مسويه في حياتج"

موزه وهي تبتسم: بس عاد عدل رمستك خلاص نعرف انك ترطن فكنا شحالك انت

سعيد: I'm fine ,, but I need help?
"انا بخير بس ابا مساعده"

موزه: اي هلب واي مساعده شو عندك؟

سعيد: موزوه خلاص عاد طفرت تراني شو ها الحال

موزه: بسم الله الرحمن الرحيم شو فيك حد سوابك شي

سعيد: لا بس خلاص عاد شو ها متى بتخطبولي؟؟؟

موزه وسعيد كان يرمسون بصوت واطي عسب محد يسمعهم,, وموزه من سمعت رمسته ماتت من الضحك ,, اللي خلا الكل يلتفت عليهم ..

كلثم: شو عندكم تتصاصرون

موزه: ههههههههه ولدج خلاص ياس من عمره يابوج فكيني منه وخطبوله تراه حليله بيستخف جي هههههه

كلثم والباقي ماتوا من الضحك ,,

كلثم: ههههه خله قبل يركد في مكان اللا يردلي نصاص الليالي منو هاي اللي بتتحمله ,, ولا كله هياته ويا ربعه ,, لايابوج مابسوم ويهي ويا الناس وافتشل

سعيد زعل ورد على امه: حرام عليج امايا انا جي ,, يابوج انتوا يوزوني وبتشوفيني شقايل بسطلب وبغدي ريال

هند دشت عرض في السافه: خخخخخخخ ليش انت ياهل الحين ياوين بغدي ريال اشككككك

ويصد عليها بنظره تقولها جب ولا اقبرج ,,,

سعيد: جب انتي مايخصج انزين ولا تراه بييج شي ماشفتيه

احمد: بسك انت وهي بس خلاص طبوا السالفه اللي مامنها فايده

رد سعيد عليه نظرة : مامنها فايده تراك خلاص ظمنت عمرك الا حليلي والله محد يعطيكم ويه ويسولف وياكم ويقولكم عما يختلج في صدره

الكل: خهخخخخخخخخخههههههههههههههههههههه

موزه: اب اب اب اب يا العربي الفصحى ههههه مانروملك يا بوي بعد يختلج ومايختلج

كلثم: خلاص يابوي ماصير خاطرك الا طيب كم سعيد عندي انا بس انت اصطلب وراوني وانا من اشوفك غديت ريال هاييج الساعه بييك الخبر

قام سعيد متشقق من الوناسه وسار لوى على امه وحب راسها ,,

سعيد: الله لا يحرمني منج يا اغلى واحن قلب في العالم

احمد: اها دهان السير اشتغل ,,

وتموا الجماعه على سوالف وضحك لين ماتعبوا وكل واحد سار حجرته اللي بيرتاح واللي بيرقد ,, وما الى ذلك,, اما موزه ,, فما لها الا ماضيها اللي تردله كل شوي

المـــــــــــــــاضي,,,,

في سنة 2001 ردت موزه حق المراجعه ,,

في لندن موزه انولدت مره ثانيه من اول ويديد,, في ها اليوم حست انها توها مولوده,, حست بعمرها عصفورة طايرة في الهوا من زود الوناسه ,,, بيبي صغير توه يحبي ,, او توه يعرف يمشي او يتعلم الكلام,,, موزه اليوم انكتبتلها حياه يديده,,
والخبر اللي فرح موزه هو قرار الدكتورة بان موزه خلاص بدت تتخطى احدى المراحل ,,, وبان موزه خلاص تروم تتزوج ,, بس شرطت عليها انها لو حصل حمل انها لازم تبقى تحت الرعايه الطبيه طول فتره الحمل ,, يعني 9 شهور تيلسهم تحت الملاحظه في لندن عند دكتورتها.,,,

موزه ما اهتمت من ها الشرط,, المهم انها استوت انسانه طبيعيه ,, من حقها تحلم,, وخلاص الحين ,, بدت موزه تتخطى عزلتها اللي كانت متقوقعه عليها ,, لان القرار ها بالنسبه ليها حياه يديده,,

بس طبعا بعد كلام امها ,, انه لازم يكون اللي بيتقدملها يفهم ظروفها ويقدرها والاهم من ها انه يستحمل الاماها,,,

,, ,, ,,

بدت الحياة تبتسم لموزه ,, ومن ردت للبلاد ,, وهي تدور على وظيفه بعد ما تركت الجامعه لعدم قدرتها على المتابعه ,,

وها هي موزه مازالت تحيا حياتها بنفس الروتين الذي ورد ذكره في قصتها ,,

موزه ,, تلك الفتاة التي تحاول ان تقهر مرضها بالصبر والايمان على ابتلاء الله لها

موزه تلك الطفولة التي ولت ومازالت تعيشها ليومنا هذا ,, تعيش طفولتها ببراءة وجهها وروحها

موزه فتاة الخامسة والعشرون مازالت تصارع المها الشهري وتواجدها الدائم بالمستشفى بابتسامتها العذبه

خاتمة

سعيد ذلك الفتى الشقي,, الحنون,, الاخ الحبيب سعيد الصديق الوفي


سعيد مازال يحارب ليلاقي نصفه الثاني ويكمل معها مشوار الحياه ,,

,, ,, ,,,

هند تلك العنيده المكابرة,,, الحنونه في بعض الاوقات,,

هند مازلت حبيسه غرفتها الصغيرة ,, وتستمر الحياه معها,,

,, ,, ,,,

احمد يصارع تيارات الحياة ,, مع زوجته وبناته ,, ويحاول بقدر الامكان توفير العيش لهم برحابة

,, ,, ,,,

كلثم ,, تلك الام العظيمة ,, الانسانه العطوفه,, مازالت تصارع مع ابنتها المها ومرضها,,

كلثم التي انهكها المرض اصبحت حبيسه بيتها لا تخرج منه الا للضرورة القصوى ,,

,, ,, ,,,

راشد بعد ان استقر وتزوج ,, اصبح مسؤولا عن بيت وعائلة ,, وبدات زوجه تنسيه حبه الواهم لموزه,,

,, ,, ,,,

اليازيه تعيش سعيده مع زوجها وابن عمها وها هي حامل في شهرها الرابع وتنتظر طفلها بفارغ الصبر,,

,, ,, ,,,
عفرا بعد ان تزوجت من ناصر عرفت معنا الاخوة الحقيقة وندمت على حياتها السابقه وكان عذرها هو خوفها من العنوسه

,, ,, ,,,

سلامه ومحمد بعد ان استقرا في بيت العائله مع امهم بدات سعادتهم من جديد ونما حبهم اكثر من قبل

,, ,, ,,


وها هي قصتي تودعكم آملة ان القاكم في القريب مع فتا ت اوراق جديد

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى